۵۱۵مشاهدات
واكد البرغوثي بأننا لسنا بحاجة الى تحليل وتفكير ليثبت لنا نظرية الصهاينة بأن حدود "إسرائيل" من النيل الى الفرات وقال:"يمكنكم ان تضعوا نصف الشيكل أمام الكاميرا، سترون الخارطة الإسرائيلية من النيل الى الفرات".
رمز الخبر: ۴۵۴۸۰
تأريخ النشر: 13 May 2020

قال مصطفى البرغوثي الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية أن لا شك القدس تعيش في واحدة من احلك لحظاتها، ما يجري هو عملية واضحة كالشمس ضم وتهويد ومحاولة الغاء الوجود الفلسطيني على هذه الأرض.

وأضاف البرغوثي خلال مشاركته في برنامج ضيف وحوار على شاشة قناة العالم الإخبارية:" ما يجري هو استعداد سريع من قبل إسرائيل لإستغلال أزمة كورونا ولتجنب مخاطر سقوط ترامب في الإنتخابات الأمريكية المقبلة كما هو عملية تسارع خطير جدا لعملية الضم والتهويد في القدس والخليل ومناطق ما يسمى بمناطق"ج"، مناطق الإستعمار الإستيطاني وكذلك الأغوار، حديث يدور عن ضم ما لا يقل عن 32% من الضفة الغربية وتحويل ما تبقى الى بؤر وكانتونات عازل عددها لن يقل عن 224 جزيرة صغيرة".

وتابع البرغوثي كلامه:" خارطة صفقة القرن وخارطة التي شهدنا صورة لها قبل 20 عاماً وحذرنا بأن هذا ما تحضر له إسرائيل هي تحويل الضفة الغربية ببساطة من محيط فلسطيني الى محيط إسرائيلي توجد فيها اجسام غريبة عبارة القرى والمدن الفلسطينية".

البرغوثي: المخطط الصهيوني يهدف الى السيطرة من النيل الى الفرات
كشف الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي عن مخطط كيان الإحتلال بتغيير الديموغرافي لمدينة القدس مشيراً بأن عدد الفلسطينيين بالقدس الشرقية لا يقل عن 370 الف نسمة حيث يعتبر الأغلبية لكن الإحتلال يسعى لتحويلهم الى الأقلية.

وقال البرغوثي خلال مشاركته في برنامج ضيف و حوار على شاشة قناة العالم الإخبارية:" اذا اخذنا القدس الشرقية هناك اغلبية فلسطينية لكن اذا دمجنا القدس الشرقية بالقدس الغربية التي قاموا الصهاينة بتوسيع حدودها، سيكون هناك اغلبية يهودية وهم يسعون الى تحويل العرب في القدس الشرقية الى الأقلية".

واضاف البرغوثي قائلاً:" برايي المخطط الصهيوني لا يستهدف فقط هذا الأمر بل يستهدف اخراج الفلسطينيين من كل فلسطين، هم يضعون لانفسهم هدف ثم يعملون عليه بشكل تدريجي حتى يحققوه لينتقلوا من بعده الى هدف آخر، الحركة الصهيونية اطماعها لا تقف الى حدود فلسطين، نتانياهو يقول في كتابه ان الوعد بإقامة "اسرائيل" حدث في مؤتمر ورساي قيل بأن ارض "اسرائيل" تشمل الضفة الشرقية (يعني كل الأردن)، صفقة القرن تقول أن "إسرائيل" تنازلت عن 88% من الاراضي وهنا قصدهم عن منطقة سيناء اي بمعنى آخر هم يعتبرون خروجهم من سيناء تنازل من "ارض إسرائيلية" وهذا يجب ان يفهموا الإخوة المصريون بأن "إسرائيل" تنظر الى سيناء كأرض يهودية ".

واكد البرغوثي بأننا لسنا بحاجة الى تحليل وتفكير ليثبت لنا نظرية الصهاينة بأن حدود "إسرائيل" من النيل الى الفرات وقال:"يمكنكم ان تضعوا نصف الشيكل أمام الكاميرا، سترون الخارطة الإسرائيلية من النيل الى الفرات".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار