۴۳۰مشاهدات
"لا زال المعذبين للشهيد جميل وغيره من الشهداء قائمين حتلى الوقت الحالي وتم منحهم رتبا مرموقة ، ولازال النظام على ذات المنهج من التعذيب الممنهج ".
رمز الخبر: ۴۵۴۶۰
تأريخ النشر: 12 May 2020

أوضح النائب البحريني السابق د. جلال فيروز ونائب امين جمعية العمل الاسلامي في البحرين من لندن في حوار مع قناة العالم ببرنامج "حديث البحرين "سبب بقاء التعذيب قائما في مملكة جزيرة البحرين .

واكد جلال فيروز :"ان البحرين لم تتعرض فقط 40 عاما من التعذيب، بل كان 100 عام من التعذيب في الحقيقة ويوجد قتلى تحت التعذيب منذ العشرينييات ، وهنالك جرائم تم توثيقها وصورا منتشرة منذ خمسينييات القرن والانتفاضة في الستينييات بالاضافة للصور المنتشرة لاثار التعذيب في السبعينيات اي قبل 40 عاما وحتى كانت هنالك منظمة العفو الدولية موجودة في الستينينيات .

واضاف جلال فيروز :"كنت اقيم في المنطقة التي كان يقيم فيها الشهيد جميل بن علي، وكان بعد ذلك استشهاد السيد محمد باقر الصدر حيث خرج البحرينيون الى الشوارع مطالبين بالانتقام ممن قتله ، وكان نتيجة ذلك اعتقالات على اثرها اعتقل الشهيد جميل بن علي، حيث كان قوي البنية والذي رد على الشرطة البحرينية وذهبت الناس الى المشفى لاخذ جثمانه عنوة ووضعه في مسجد مؤمن، ورأينا اثار التعذيب عليه باشكالها المختلفة من صعق كهربائي وغيره .

واشار جلال فيروز الى انه: "لا زال المعذبين للشهيد جميل وغيره من الشهداء قائمين حتلى الوقت الحالي وتم منحهم رتبا مرموقة ، ولازال النظام على ذات المنهج من التعذيب الممنهج ".

وكان قد أنشأ حاكم البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق، وقوامها خمسة من القانونيين الدوليين، ويرأسها القاضي شريف بسيوني. تم تكليف اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق بالتحقيق في مزاعم انتهاكات لحقوق الإنسان على صلة بقمع الحكومة للمظاهرات المطالبة بالديمقراطية التي اندلعت في فبراير/شباط 2011. وفي 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2011، أصدرت اللجنة تقريراً من خمسمائة صفحة تقريباً، يستعرض تفصيلاً ما توصلت إليه من نتائج، وقد أصدرت النسخة المنقحة للتقرير في 10 ديسمبر/كانون الأول 2011.

وتوصلت اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق إلى أن محاكم البحرين، وبينها المحاكم العسكرية، أدانت فيها مئات الأفراد بناء على اتهامات مسيسة، متصلة بممارستهم للحق في حرية التعبير والتجمع السلمي.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: