۵۰۳مشاهدات
"على حكام الخليج (الفارسي) والسعودية تحديدا خلع العبي التي يتفشخرون بها على الناس وينزلوا الى الميدان لحماية أنفسهم بدل الإعتماد على حماية الغير وبطاريات صواريخ باتريوت الأمريكان، المتغطي بالامريكان عريان".
رمز الخبر: ۴۵۴۲۳
تأريخ النشر: 10 May 2020

بعدما تغيرت المعادلات السياسية، بدأت تطرأ تغيرات علی العلاقة بين الولايات المتحدة والسعودية التي تحكمها اتفاقية كوينسي والمبنية علی اساس النفط مقابل الحماية.

وسحبت الولايات المتحدة بطاريات صواريخ باتريوت كانت نشرتها في السعودية اضافة لتخفيف تواجدها في مياه الخليج الفارسي.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلاً واسعاً مع هذه القضية، حيث كتب "غوث": "البنتاغون يصرح بأن طهران لم تعد تشكل تهديداً استراتيجياً لمصالح أميركا. وذلك دعا واشنطن إلى سحب منظومة باتريوت وعشرات العسكريين من السعودية وذلك لتخفيض انتشارها البحري في الخليج (الفارسي). لا أتوقع هذا الإجراء يهدف إلى السلام بقدر ما يهدف إلى نيتهم في صياغة مصالح جديدة وصراع جديد".

وكان لـ"عرفات" رأياً مختلفاً، فقد كتب مغرداً: "على حكام الخليج (الفارسي) والسعودية تحديدا خلع العبي التي يتفشخرون بها على الناس وينزلوا الى الميدان لحماية أنفسهم بدل الإعتماد على حماية الغير وبطاريات صواريخ باتريوت الأمريكان، المتغطي بالامريكان عريان".

ولم يتقبل "محمد عبد الرحمن" الخطوة الاميركية وتوجه برسالة الى ترامب كاتباً:"يخطئ ترامب حين يظن أن السعودية بقوتها الذاتية المتنامية، وبتحالفاتها الراسخة مع مصر القوية وباكستان النووية عاجزة عن حماية نفسها. السعودية ليست قطر يا مستر بريزيدنت".

اما "وليد جاد" فحلل القضية من منظور مختلف:"المسألة ليس لها علاقة بالسعودية أو النفط. المسالة لها علاقة بـ"مبس" و كمية الكره والبغض الذي جلبه لبلدة وشعبه بسبب القرارات الكارثية التي اضرت بالجميع. وبسبب سعود القحطاني وشلة مبس البلطجية واستخدام تويتر من قبل هؤلاء، أصبحت سمعة السعودية مثيرة للاشمئزاز. الله يفرجها عليكم".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: