۳۷۸مشاهدات
ويرى عدد من السعوديين أن حرب أسعار النفط، والإنفاق على المشاريع الفخمة مثل نيوم دليل على فشل الانتقال الذي وعد به ولي العهد محمد بن سلمان.
رمز الخبر: ۴۵۴۰۰
تأريخ النشر: 09 May 2020

اكد تقرير اميركي ان تغيرات جذرية ستشهدها السعودية من أبرزها نمط عيش مواطنيها في المستقبل القريب. واضاف ان السعوديين لن يعيشوا كما عاش اباؤهم، ويرون ان حرب أسعار النفط، والإنفاق على المشاريع الفخمة مثل نيوم دليل على فشل الانتقال الذي وعد به ولي العهد محمد بن سلمان.

واكد تقرير امريكي ان السعودية مقبلة على تغيرات جذرية، والذي تم نشره موقع المونيتور. وقال ان ابرز التغيرات ستكون في نمط عيش السعوديين في المستقبل القريب، واستند التقرير الى تصريحات وزير المالية​السعودي، محمد الجدعان،​ الذي قال ان الواقع والمستقبل سيكونوا مختلفين في المملكة وقد يتطلب الامر بعض الإجراءات المؤلمة.

وبحسب التقرير الاميركي فان متوسط الدخل سيكون أقل، وأن الشباب​ السعودي لن يعيش بالطريقة التي عاشها آباؤهم. ويرى عدد من السعوديين أن حرب أسعار النفط، والإنفاق على المشاريع الفخمة مثل نيوم دليل على فشل الانتقال الذي وعد به ولي العهد محمد بن سلمان.

التقرير اكد ان الإنفاق العسكري يعتبر من التكاليف العالية التي تواجه السعودية، خصوصا في ظل عدوانها على اليمن. وأشار إلى أن الخفض الكبير في الإنفاق العام في السعودية، يجب ان يبدأ من المشاريع الضخمة مثل مشروع نيوم المخطط له من قبل ولي العهد السعودي، ثم الانتقال إلى أسفل عبر الوزارات. مشيرا الى ان الوضع الاقتصادي ليس في طريقه الى الحل خصوصا وان الرياض تواجه عدة ازمات اقتصادية في وقت واحد دون وجود ارضية للحل.

مشروع نيوم الضخم والذي يأخذ حصة كبيرة من الميزانية السعودية حيث سيكلف خمسمائة مليار دولار، بدأ يواجه تحديات جدية ابرزها احتجاجات قبيلة الحويطات، خصوصا بعد مقتل احد ابناءها وهو عبد الرحيم الحويطي. ويتوجب على عشرين ألف شخص الرحيل والانتقال إلى مكان آخر من أجل إفساح المجال لأعمال البناء. وتسائل خبراء اقتصاديون عن جدوى المشروع في عصر أسعار النفط المتدنية، وازمة فيروس كورونا. ويرى ناشطون ان هذا المشروع مصمم للطبقات الغنية وجذب الزوار الأجانب ولا يتوقع أن يستفيد منه السكان المحليون.

مراقبون اكدوا ان انخفاض أسعار النفط بشكل قياسي وزيادة الضغوطات الديموغرافية والطبقية في المملكة، وتأكل الطبقة الوسطى بشكل كبير تحديات كبرى أمام خطط ولي العهد محمد بن سلمان المستقبلية. واضافوا ان الحكومة ستكون لديها أموال أقل لتوزيعها لإرضاء المواطنين السعوديين. فيما سيؤدي تآكل العقد الاجتماعي بين الحكام والمحكومين إلى مشاكل كبرى خاصة في مجتمع السعودية القبلي.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: