۳۰۰مشاهدات
"سنكون جيش قوي من ابناء العشائر ، والعشائر السورية مع العراقية مصممين على تشكيل قوة ضاربة لمقاومة الاحتلال الاميركي و التركي".
رمز الخبر: ۴۵۳۰۲
تأريخ النشر: 03 May 2020

يسعى الاحتلال الاميركي في الشمال السوري الى اعادة احياء ارهابيي داعش لتتفيذ مخطط جديد يتجاوز سرقة ابار النفط الى ايجاء تواجد له في التسوية السياسية، سيما في ظل تصاد مقاومة العشائر للاحتلال و تاكيدهم عبر قناة العالم على رد قاس على كل اشكالالاحتلال

مشروعٌ اميركيٌ جديد يسعى له الاحتلال في الشمالِ السوري ليسَ لاجل سرقةِ النفطِ السوري وتأمينِ منابعه فحسب، بل ابعدَ من ذلكَ من خلالِ التمهيد لحضورٍ امريكيٍ طويلِ الأجل في هذهِ المنطقةِ الاستراتيجيه، وضمانِ دورٍ في التسوية السياسية.

وقال المستشار بالحكومة السورية احمد منير لمراسل قناة العالم ان المخطط الاميركي الجديد في الشمال السوري يتعدى موضوع سرقة آبار النفط، الى ايجاد منطقة وموقع قدم ومكانه في الحل السياسي للازمة السورية، من خلال اعادة استخدام عناصر داعش من جديد ابتداءا من مخيم الركبان امتدادا الى الجزيزة السورية (البوكمال والميادين)، سيما بعد الاجتماع الروسي الايراني التركي لايجاد حل سياسي.

يستندُ المخططُ الجديد على الاستثمارِ في إرهابييِ تنظيمِ داعش وإعادةِ إحيائِهم عبرَ نقلِ عناصرهِ الأخطر من السجون، وإعادةِ استخدامِهم لتنفيذِ مخططاتِ واشنطن في المنطقة، كلُّ ذلكَ في ظلِّ الخشيةِ من التصاعدِ الاخير لنشاطِ المقاومةِ الشعبية وخاصة على مستوى العشائر.

ومن جهته، قال شيخ عشيرة المشاهدة حسين علي المشهداني لقناة العالم: "سنكون جيش قوي من ابناء العشائر ، والعشائر السورية مع العراقية مصممين على تشكيل قوة ضاربة لمقاومة الاحتلال الاميركي و التركي".

عشائر سورية تعهدت في تصريحات للعالم برد قاس على كل اشكال الاحتلال ، مقاومة شعبية ستمتد لأكثرَ من 400 كم من منطقةِ الحدودِ السوريةِ العراقية في أقصى محافظةِ الحسكة وصولاً إلى مناطقِ ريفِ ديرِ الزور الشرقي.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار