۳۲۳مشاهدات
وقد أشادت وزارة الخارجية الأميركية يوم أمس بالقرار الألماني بمنع نشاطات حزب الله اللبناني على الأراضي الألمانية.
رمز الخبر: ۴۵۲۷۹
تأريخ النشر: 02 May 2020

أكد المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور في الجمهورية الاسلامية الايرانية، يوم الجمعة، أن قرار ألمانيا بفرض قيود ضد الشعب اللبناني المسلم أثبت استمرار توجه الحكومات الغربية في الدفاع عن الإرهاب الدولي، وأن حقوق الإنسان لا معنى لها.

وفي تغريدة له على تويتر، كتب عباس علي كدخدائي: إن فرض الحكومة الألمانية قيودا على الشعب اللبناني المسلم أثبت أن توجه الحكومات الغربية مازال يتمثل في الدفاع عن الإرهاب الدولي، وأن لا معنى لحقوق الإنسان والتي يستغلونها بين الحين والآخر ضد الشعوب.

انتقد المتحدث باسم مجلس صیانة الدستور قرار المانیا بحظر نشاطات حزب الله والتضییق علی المسلمین اللبنانیین ودرج حزب الله فی قوائم المنظمات الارهابیة ، معتبرا ان هذا الاجراء یجسد استمرار الحکومات الغربیة بتسیس موضوع حقوق الانسان.

وكانت وزارة الداخلية الألمانية أعلنت يوم الخميس، منع نشاطات حزب الله اللبناني على أراضي هذه الدولة الأوروبية، واصفة حزب الله بأنه "منظمة إرهابية". كما نفذت الشرطة الألمانية عمليات بهدف إلقاء القبض على عدد من أعضاء حزب الله. في حين يدعي المسؤولون الألمان أن قرابة 1050 من أعضاء حزب الله ينشطون في ألمانيا.

وفي تبريره لهذا القرار، قال وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس: إن حزب الله اللبناني لا يعترف بالكيان الصهيوني.

وقد أشادت وزارة الخارجية الأميركية يوم أمس بالقرار الألماني بمنع نشاطات حزب الله اللبناني على الأراضي الألمانية.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: