۳۰۳مشاهدات
لذلك أن يأتى أناس وفي هذه الظروف الصعبة التي تمر بها القضية الفلسطينية ويروج لإنهاء القضية تحت مسمى صفقة القرن، فهذا واضحا أنها تخدم الكيان الصهيوني والمتآمرين على القضية الفلسطينية.
رمز الخبر: ۴۵۲۵۱
تأريخ النشر: 30 April 2020

أكد القيادي في حركة حماس د.نسيم ياسين أن الخطوة التطبيعية التي أقدمت عليها قنوات الـMBC مرفوضة من قبل جميع الفصائل الفلسطينية بل ومن جميع الشعوب العربية والإسلامية، مشددا على أنها تخدم الكيان الصهيوني والمتآمرين على القضية الفلسطينية.

وفي تصريح خاص لقناة العالم الإخبارية أكد نسيم ياسين أن: ما يبث هذه الأيام من قبل الـMBC ولاعبيها هو يسيء ليس للقضية الفلسطينية وحسب بل يسيء إلى أصحاب هذه السموم التي تبث ويشوه صورتهم أمام شعوبهم والناس جميعا.

وأضاف أن: القضية الفلسطينية هي قضية مقدسة عند المسلمين جميعا ولها مكانتها في نفوسهم، وهي مسألة عقيدة وليست مسألة قومية كما يثيرها البعض، فهي مسألة عقيدة وإيمان بالله سبحانه وتعالى، لاسيما وأن هناك في القرآن الكريم سورة الإسراء تتكلم عن ربط المسجد الحرام بالمسجد الأقصى وتؤكد على عقيدة المسلمين جميعا في هذا المكان الطاهر الذي يعرف لدى المسلمين جميعا بمسرى الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وهو مهوى الكثير من أبناء الأمة الإسلامية.

وقال نسيم ياسين: لذلك أن يأتى أناس وفي هذه الظروف الصعبة التي تمر بها القضية الفلسطينية ويروج لإنهاء القضية تحت مسمى صفقة القرن، فهذا واضحا أنها تخدم الكيان الصهيوني والمتآمرين على القضية الفلسطينية.

وأشار إلى أن: شعوبنا شعوب حية، مازالت تنظر إلى القضية الفلسطينية بقدسية ومكانة عالية، وإلى الشعب الفلسطيني المضحي والثابت على أرضه أنه شعب مجاهد ومرابط ومثابر وقف كالشوكة في حلق هذا العدو الذي يريد تصفية القضية الفلسطينية وإنهاء فلسطين لتكون أرضا للكيان الغاصب، الذي مهما طال الزمان أو قصر سينتهي بإذن الله سبحانه وتعالى على أيدي المجاهدين من أبناء فلسطين وأبناء الأمة الإسلامية قاطبة وبدعم كريم من أبناء الشعوب العربية والإسلامية، وسيكون إن شاء الله النصر حليف القضية وينتهي الكيان بإذن الله سبحانه وتعالى.

وأكد قائلاً إن مايثار اليوم هو مرفوض من جميع الفصائل الفلسطينية بل وجميع الشعوب العربية والإسلامية، مشيرا إلى ردة الفعل الواسعة من الكثير من أبناء الأمة الإسلامية قاطبة وليس من أبناء الشعب الفلسطيني فحسب.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار