۳۵۷مشاهدات
وأضاف أن “الجميع يعلمون جيدا أن نتنياهو يكذب، ويخدع حتى أنصاره الأكثر ولاء، لكنهم فخورون بذلك، ونصف الإسرائيليين يؤمنون بهذا الهراء، ويثقون في بطل العالم في الخداع، الذي نجح بخداع السياسيين المتمرسين “.
رمز الخبر: ۴۵۲۳۶
تأريخ النشر: 29 April 2020

قال كاتب إسرائيلي إن “فوز بنيامين نتنياهو في الجولة الحالية ليس نهاية المطاف، فالجولة القادمة آتية في الطريق.

وأضاف أن “نصف الإسرائيليين أرادوا رؤيته خارج المشهد السياسي، وهذه حقيقة لن تتغير، رغم أننا نعيش كارثة حقيقية تتمثل بسيطرته على المؤسسات الحكومية، وهي حقيقة مؤلمة ومزعجة ومحبطة، رغم أن الاكتئاب واليأس ليسا خطة عمل، بل المطلوب بذل الجهود لإخراجه من منزل رئيس الوزراء”.

البروفيسور يورام يوفال، عالم الاجتماع، ذكر بمقاله بصحيفة يديعوت أحرونوت، ترجمته “عربي21″، أن “نتنياهو يحاصر نفسه خلف شاشة سوداء، ورغم تكرار الانتخابات، فإن نصف الإسرائيليين يعتقدون أنه يجب استبدال رئيس وزراء أفسد حياته، وفقد كوابحه، وأصبح ذا جنح جنائية يخدم نفسه فقط، وبطل العالم بالتسويق والدعاية والاستخدام الموجه عبر القنوات الإعلامية، وأثبت نفسه وإتقانه على مر السنين، وتمسكه بالسلطة”.

وأكد أن “صحیح ان نتنياهو لم يخترع فيروس كورونا، لكنه استفاد منه، واستمر في استخدامه بكفاءة وذكاء لتشديد قبضته على مراكز السلطة، والهروب من المحاكمة عن الجرائم التي اتهم بها، ومن خلال تذرعه بأزمة كورونا، سيؤجل محاكمته مرة أخرى، بعد تأجيلها بالفعل إلى 24 مايو، هنا يتضح القول أن نتنياهو ليس فاسدا فقط، بل مفسدا”.

وأضاف أن “الجميع يعلمون جيدا أن نتنياهو يكذب، ويخدع حتى أنصاره الأكثر ولاء، لكنهم فخورون بذلك، ونصف الإسرائيليين يؤمنون بهذا الهراء، ويثقون في بطل العالم في الخداع، الذي نجح بخداع السياسيين المتمرسين “.

وختم بالقول إن “نصف الإسرائيليين يشعرون بالاشمئزاز من المتهم نتنياهو، ولا يعتقدون بصدق أي كلمة تخرج من فمه، وسيكون نصفهم سعداء بظهوره يخرج في أول فرصة، ولن تتغير هذه الحقيقة، صحيح أن الطريق ما زالت طويلة، لكن هزيمة الكذب باتت قريبة”.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: