۳۰۵مشاهدات
تجدر الإشارة إلى أن المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان قد تم تأسيسها بمرسوم من حاكم البحرين، وتتهمها العديد من المنظمات الحقوقية بمساندة الحكومة في تضليل الرأي العام بتبييض انتهاكات حقوق الإنسان المُرتكبةِ على يد السلطات الأمنية.
رمز الخبر: ۴۵۲۳۳
تأريخ النشر: 29 April 2020

ثمنت "المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان" التابعة لحاكم البحرين خلال اجتماعها الشهري عن بُعد عمليات إجلاء المواطنين العالقين في الخارج رغم مماطلة السلطات وارتفاع الوفيات بين العالقين إلى ثمان وفيات.

ووفقا لما ذكرته صحيفة البلاد المملوكة لنجل رئيس وزراء البحرين، أشادت المؤسسة بخطوة الاستعانة بشركة «طيران الخليج» الناقلة الوطنية في عملية الإجلاء، بعد رفضها صعود أكثر من سبعين مواطنا عالقا في مطار مسقط الدولي في وقت سابق، في الوقت الذي أكدت مصادر ارتفاع عدد الوفيات بين المواطنين البحرينيين العالقين في إيران إلى ثمانية، بعد وفاة «الحاج عبد العزيز محمد سهوان» يوم الثلاثاء 28 أبريل/ نيسان 2020.

وكانت أول دفعة من المواطنين العالقين في إيران قد عادت إلى البحرين بتاريخ 10 مارس/ آذار 2020، عبر طائرة تابعة لطيران «السلام العماني» وعلى متنها 165 مواطنا، قبل أن يتم تجميد عملية الإجلاء حتى يوم الأربعاء 25 مارس/ آذار 2020.

ووصلت الدفعة الثانية عبر طائرة تابعة لشركة طيران «كيش الإيرانية» وعلى متنها 61 مواطنا، ووصلت الدفعة الثالثة من إيران من «لار» بتاريخ 30 مارس/ آذار 2020، ووصلت الدفعة الرابعة من مدينة مشهد المقدسة يوم الخميس 2 أبريل/ نيسان 2020، والتي شملت 99 مواطنا، ثم وصلت دفعة خامسة في 6 أبريل/ نيسان ، قادمة من طهران وشملت 120 مواطنا، ثم وصلت دفعة سادسة يوم الخميس 9 أبريل/ نيسان، قادمة من مدينة مشهد وعلى متنها 110 أشخاص، في حين وصلت الدفعة السابعة يوم 13 أبريل/ نيسان من مطار شيراز لأول مرة عبر شركة «طيران الخليج»، إضافة إلى دفعتين وصلتا من مسقط وقطر لمواطنين قدموا من إيران بعد استمرار مماطلة سلطات البحرين في إجلاء العالقين هناك.

تجدر الإشارة إلى أن المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان قد تم تأسيسها بمرسوم من حاكم البحرين، وتتهمها العديد من المنظمات الحقوقية بمساندة الحكومة في تضليل الرأي العام بتبييض انتهاكات حقوق الإنسان المُرتكبةِ على يد السلطات الأمنية.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار