۱۶۷مشاهدات
والحامد، مؤسس جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية، وأحد أبرز الوجوه الداعية للإصلاح، والمعتقلين السياسيين في تاريخ المملكة الحديث.
رمز الخبر: ۴۵۱۵۹
تأريخ النشر: 25 April 2020

نعت منظمة العفو الدولية "أمنستي"، الجمعة، الناشط الحقوقي السعودي والأكاديمي عبد الله الحامد، واصفة إياه بـ "البطل الذي لا يعرف الخوف".

جاء ذلك في بيان نشرته المنظمة على موقعها الإلكتروني، أعربت فيه عن صدمتها لتلقي نبأ وفاة الحامد في سجون السعودية.

وقال البيان: "شعرنا بالصدمة عندما علمنا بوفاة الحامد، أثناء بقائه قيد الاحتجاز بسبب نشاطه السلمي".

وأضاف أن "الحامد كان بطل حقوق الإنسان في السعودية، لا يعرف الخوف، وكان عازما على بناء عالما أفضل للجميع".

وتابع: "تعازينا لعائلته وأصدقائه الذين حرموا من وجوده على مدى السنوات الثماني الماضية نتيجة قمع الدولة اللاإنساني".

وعلى نطاق واسع، تداول ناشطون وأكاديميون ومنصات حقوقية معارضة، نبأ وفاة الحامد إثر إهمال صحي، من بينهم حساب "معتقلي الرأي" الذي يتابع الوضع الحقوقي للسعوديين عبر تويتر، وعبد الله العودة، نجل الداعية الموقوف لدى المملكة، سلمان العودة.

واعتبر العودة عبر تويتر، أن وفاة الحامد الذي وصفه بـ"رمز الإصلاح" "فاجعة".

ووفق بيانات وتقارير معارضة سابقة، كان الحامد المحبوس منذ 2013، بتهم بينها الدعوة إلى تظاهرات، تدهورت صحته منذ 9 أبريل/ نيسان الجاري.

والحامد، مؤسس جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية، وأحد أبرز الوجوه الداعية للإصلاح، والمعتقلين السياسيين في تاريخ المملكة الحديث.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: