۳۲۰مشاهدات
ويؤكد أعضاء في الحزب الجمهوري الاميركي، ان الولايات المتحدة لاتفكر بأي احتكاك مع ايران في الخليج الفارسي، فليس هناك أية مصلحة للولايات المتحدة في المواجهة مع ايران في هذه المنطقة.
رمز الخبر: ۴۵۱۴۱
تأريخ النشر: 22 April 2020

يعتبر خبراء سياسيون ان المواجهة الاميرکية الايرانية التي حدثت أخيراً في مياه الخليج الفارسي تؤكد ان ترامب يبحث عن افتعال ازمات اقليمية لصرف الانتباه عن أزماته الداخلية.

ويری خبراء عسکريون ان منطقة الخليج الفارسي، منطقة ضيقة تعج بالسفن وخاصة السفن الايرانية والاميركية ومن الطبيعي ان تسير ايران دورياتها في هذه المنطقة.

ويؤكد أعضاء في الحزب الجمهوري الاميركي، ان الولايات المتحدة لاتفكر بأي احتكاك مع ايران في الخليج الفارسي، فليس هناك أية مصلحة للولايات المتحدة في المواجهة مع ايران في هذه المنطقة.

ويعتقد استراتيجيون ان ما حدث في مياه الخليج الفارسي له أبعاد تكتيكية واستراتيجية: تكتيكياً فان ترامب بحاجة الی احداث أزمات وضجة هنا وهناك لصرف الانظار عما يفعل فيروس كورونا في بلاده. من الناحية الاستراتيجية الولايات المتحدة في محاولة مستمرة للسيطرة علی المياه الدولية وهذا لايتعلق فقط بمياه الخليج الفارسي.

ويقول خبراء عسكريون ان الولايات المتحدة تعرف ان لايران، أقوی قوی بحرية في منطقة الخليج الفارسي ولاتبحث عن اثارة حرب معها في هذه المنطقة ولكنها في نفس الحل لاتريد لايران ان تكون مرتاحة ومسيطرة علی هذه المنطقة.

ويشير استراتيجيون الی ان الاميركان جربوا حظوظهم في البر والبحر ولم يفلحوا بمواجهة مع ايران. فالقوة البحرية الايرانية تمتلك صواريخاً يصل مداها الی 700 كيلومتر، ما يعني ان ايران تستطيع استهداف اماكن من البحار، تخطط الولايات المتحدة السيطرة عليها من باب المندب الی مياه بحر عمان.

ويبين خبراء عسكريون ان البيان الصادر من حرس الثوري الايراني كان بياناً متزناً حكيماً ورادعاً من موقع القوة". معتبرين ان اشارة بحار الحرس الثوري باصبعه تهديداً للبحارة الاميركية، سبب خوفاً في نفوسهم، لان الايراني يبحر في منطقته والاميركي ليس سوی غريباً في المنطقة.

ويؤكد أعضاء في الحزب الجمهوري الاميركي ان الانهيار الاقتصادي الذي تشهده الولايات المتحدة والعالم كله، يقتضي حدوث تغييرات أساسية في السياسة الخارجية وأميركا لن تبقی الديناصور المتجمد في الساحة الدولية وسوف تتغير مع تغيير الاوضاع.

ويوضح استراتيجيون ان ترامب، فشل في تحقيق أهدافه السياسية واليوم يفشل في تحقيق سياساته الاقتصادية فهو خسر ثلث الطاقات الاميركية خلال شهرين.

ويري خبراء عسكريون ان ايران، مصابة بالكورونا كما تعاني الولايات المتحدة من هذا الفيروس ولكن الفرق هو ان ايران مستمرة بتطوير قوتها واظهارها من منطلق "أظهر القوة كي لاتضطر استعمالها".

ما رأيکم:

ما طبيعة استفزازات الاساطيل الاميركية في الخليج الفارسي؟
لماذا تكرر واشنطن تحديها لسيادة ايران وسيادتها البحرية؟
أي قواعد رسمها الرد الايراني علی البوارج الاميركية؟

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار