۳۳۳مشاهدات
هذا ولا يمكن استثناء أي فئة أو مجتمع من تبعات فيروس كورونا.. فالمشردون الذين يتخذون من الشارع والحدائق العامة مأوى لهم منسيون في ظل أزمة كورونا.
رمز الخبر: ۴۵۱۳۷
تأريخ النشر: 22 April 2020

فرض فيروس كورونا تبعاته على مختلف نواحي الحياة حول العالم.. لكن في الولايات المتحدة تتخطى أزمة ضحايا كورونا.. مظاهر مسلحة وعقلية ميليشيات بدأت تحكم إدارة دونالد ترامب لمواجهة الأزمة.

في المقابل يكافح الكثيرون للحد من تبعات كورونا السلبية لاسيما على المستوى الصحي.. حيث وضع ناشطون أميركيون مجسمات لجثث ضحايا كورونا أمام ممتلكات ترامب في مدن عدة.

وفي الأيام الاخيرة تزايدت نشاطات وتظاهرات تطالب بإنهاء الإغلاق العام تماشيا مع مطالبة مماثلة للرئيس الأميركي.

والملفت كان وجود جماعات اليمين المتطرف لاسيما جماعة "كيو انون" المصنفة كمنظمة إرهابية محلية من قبل "إف بي آي".. حيث انتشرت مشاهد لإنصار "كيو انون" في الأيام الأخيرة وخلال مهرجانات سابقة لترامب.

وتصدر هاشتاغ إبادة ترامب الجماعية الترندات في الولايات المتحدة في الأيام الأخيرة.

وفي إطار هذا الهاشتاغ غرد حساب "ترابل ميكر" تعليقا على التظاهرات ضد الإغلاق العام: "أليس هذا نوعا من الهراء. الأشخاص أنفسهم الذي يتظاهرن ضد الحجر هم أحفاد الذين مارسوا العبودية وحجروا ذوي البشرة السمراء لسنوات لكنهم وجدوا أن الحجر لأسابيع قليلة أمر عدواني.. يشعرون بالقمع."

وسألت "إيمي غرينبرغ" ترامب: ماذا حصل لمواقع فحص كورونا في وولمارت والمواقف العامة كما وعدتنا؟ أنا أسأل عن ملايين الأميركيين الذين لا يريدون أن يموتوا.. لقت قتَلْتَ 40 ألفا منَّا حتى الآن بسبب عدم كفاءتك.

أما "اليزابيت بينيدكت" فانتقدت الدعوة للتظاهر ضد الإغلاق العام: أتساءل ما إذا كان جيمس وودز أحد منظمي التظاهرات يقود هذه الحشود إلى المرض والموت؟ أو ربما يعتقد أن الفيروس غير موجود؟ أنا أسأل لأجل هؤلاء الحمقى المتظاهرين ولأجل الأطباء والممرضين الذين سيعالجوهم فيما بعد.

صور كثيرة تداولها الناشطون تنتقد تعاطي ترامب مع الأزمة، فهناك صورة كتب عليها هذا ليس رئيسا يغطي حدثا معينا، هذه مسألة حياة و موت وكارثة اقتصادية.. واستجابة ترامب لفيروس كورونا الفضيحة الأكبر في التاريخ الأميركية.

وأيضا هناك صورة لترامب التي كتب عليها "مطلوب بجريمة قتل 11 ألف مواطن في نيويورك."

هذا ولا يمكن استثناء أي فئة أو مجتمع من تبعات فيروس كورونا.. فالمشردون الذين يتخذون من الشارع والحدائق العامة مأوى لهم منسيون في ظل أزمة كورونا.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار