۳۲۵مشاهدات
السعودية لا تجد أي جهة تستطيع حمايتهم يعني اليوم ما تسمي الشرعية لا تسطيع ان تحمي هؤلاء لانها لا تديرهم ولا علاقة لها بتجنيدهم..
رمز الخبر: ۴۵۰۹۱
تأريخ النشر: 20 April 2020

قال الإعلامي اليمني طالب الحسني بأن ملفا كبيرا وراء مجيئ المرتزقة الى الحدود اليمنية - السعودية للدفاع عنها من طريقة ونوعية التجنيد وماهي الخلفية التي يحملونها حتى تم تجنيدهم.

وأضاف الحسني خلال مشاركته في برنامج المشهد اليمني على شاشة قناة العالم: "جزء كبير منهم من الطبقة الفقيرة المسحوقة الذين استطاعوا التجار ان يوصلوا هؤلاء الى تلك المناطق وهناك بعض منهم لديهم خلفية سلفية - القاعدية وهؤلاء تم تجنيدهم في السابق لمهاجمة صعدة وجزء جندتهم السعودية للقتال في مأرب، الموضوع هو بأن السعودية لا تعطيهم رواتبهم وهذا الأمر تكرر كثيرا، الموضوع يحصل يمكن لسبب اخفاق او بعض الضباط الذين يديرونهم يقومون بممارسات مهينة لهؤلاء".

وتابع الحسني كلامه: " هؤلاء تمردوا على السعودية بعد فترة طويلة من حرمانهم من رواتبهم وهذا ليس السبب الرئيسي بل سقط منهم عدد كبير من القتلى حيث السعودية تدفع بهم الى مناطق لا تضمن فيها سلامتهم من الناحية الإستراتيجية، من يقتل منهم من الصعوبة ان يحضروا اهاليهم او يتم نقلهم الى المناطق التي جاؤوا منها لأن بعضا منهم هربوا من تعز او من إب ومختلف المحافظات الجنوبية، كذلك هناك صعوبة حتى في التعاون معهم، السعودية لا تجد أي جهة تستطيع حمايتهم يعني اليوم ما تسمي الشرعية لا تسطيع ان تحمي هؤلاء لانها لا تديرهم ولا علاقة لها بتجنيدهم، حزب الإصلاح ليس الوحيد لتجنيد هؤلاء بل هناك تجار وسماسرة وبعض السلفيين وهذا الأمر يدل بأن لا يوجد جهة معينة لتحميلها مسؤولية هؤلاء".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار