۴۷۸مشاهدات
وسجلت في أفغانستان اكثر من 665 حالة مثبتة بكورونا. وقالت مصادر أفغانية إن ولايتين كابول وهرات تتصدران 27 ولاية أفغانية من حيث عدد المصابين بكورونا.
رمز الخبر: ۴۵۰۳۸
تأريخ النشر: 15 April 2020

ارتفع عدد المصابين والوفيات بسبب فيروس كورونا في مختلف أنحاء العالم. وبينما تبدأ دول أوروبية عدة الخروج من حالة الإغلاق بعد تباطؤ تفشي الفيروس على أراضيها، تخطت فرنسا حاجز 15 ألف وفاة، في وقت واصل فيه الفيروس تمدده في آسيا.

وأصبحت فرنسا رابع دولة تتخطى حاجز 15 ألف وفاة بعد إيطاليا وإسبانيا والولايات المتحدة.

وقال مدير هيئة الصحة العامة جيروم سالومون إن عدد وفيات الفيروس في المستشفيات ودور رعاية المسنين في فرنسا ارتفع 5% بعد تسجيل 762 وفاة، ليصل الإجمالي إلى 15,792، وهي أعلى حصيلة يومية منذ بدء تفشي الوباء.

وبينما ارتفع معدل زيادة الوفيات في فرنسا، تراجع عدد المصابين في وحدات العناية المركزة إلى 6730 من 6821 خلال 24 ساعة، ليتراجع الإجمالي بذلك لليوم السادس على التوالي، مما يشير إلى أن إجراءات العزل العام -التي مددتها فرنسا أمس إلى 11 مايو/أيار- تؤتي ثمارها في احتواء المرض.

تضاعف في أسبوع
وفي الولايات المتحدة، سُجلت 25 ألف إصابة جديدة، ليرتفع الإجمالي إلى قرابة 597 ألفا، وهو ما يُظهر تضاعف الإصابات خلال أسبوع واحد. كما سجلت 1540 وفاة جديدة، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 23,650.

وسجّلت ولاية نيويورك 778 وفاة إضافية بالفيروس في الساعات الـ24 الأخيرة، مقارنة بـ671 في اليوم السابق، وفق ما أفاد حاكمها أندرو كومو الثلاثاء.

وقال كومو إن الحصيلة اليومية الجديدة ترفع إجمالي عدد الوفيات في الولاية -التي تعد الأكثر تأثّرا بالفيروس في الولايات المتحدة- إلى 10,834.

في الأثناء، اتفق حكام ولايات الساحل الغربي الأميركي -واشنطن وأوريغون وكاليفورنيا- على إعداد خطة مشتركة لإعادة فتح النشاط الاقتصادي.

وشددوا -في بيان مشترك- على أنهم سيعطون الأولوية لسلامة السكان في أي قرار بتخفيف القيود على الحركة المعمول بها حاليا للحد من تفشي فيروس كورونا.

ويأتي هذا التحرك بعد إعلان مماثل صدر من جانب حكام ست ولايات في الساحل الشرقي، بينها نيويورك التي قال حاكمها أندرو كومو إنه إذا طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب إعادة فتح الولاية بطريقة غير آمنة، فإنه سيرفض تنفيذ مثل ذلك القرار.

وقال كومو إن أي أمر من هذا القبيل سيشكل تحديا دستوريا بين الولايات والحكومة الاتحادية، وسيرفع إلى القضاء للبت فيه.

وكان ترامب قال الاثنين إن لديه السلطة المطلقة على الولايات في ما يتعلق بإجراءات مواجهة كورونا وإصدار قرار رفع الإغلاق الاقتصادي. وأوضح أنه تلقى طلبا بإغلاق البلاد يوم 11 يناير/كانون الثاني الماضي، دون أن تكون في الولايات المتحدة آنذاك أي إصابة مؤكدة بكورونا.

من جهته، قال مدير المعهد القومي الأميركي للأمراض المعدية والحساسية أنتوني فاوتشي إن تحديد الأول من مايو/أيار لرفع إجراءات التباعد الاجتماعي وفتح الاقتصاد، أمر مفرط في التفاؤل.

وحذر فاوتشي من خطر انتشار الفيروس في المناطق التي سيتم فيها تخفيف إجراءات التباعد الاجتماعي، مشيرا إلى أن مثل هذه الخطوة يجب أن تتم بشكل تدريجي وليس مرة واحدة.

أوروبا تعاني
أما في بريطانيا، فسُجلت 778 وفاة ليرتفع الإجمالي إلى 12,107، لكن حصيلة الوفيات قد تكون أعلى بنسبة 15%، وفقا لبيانات أوسع نطاقا تتضمن الوفيات خارج المستشفيات، بحسب مكتب الإحصاءات الوطنية.

وكشفت أرقام رسمية في بريطانيا أن واحدا من بين كل ثلاثة عاملين في الخدمة الصحية الوطنية، ممن شارك في مكافحة فيروس كورونا، أصيب به.

وذكرت صحيفة ديلي ميل أن النتائج الجديدة أثبتت إصابة 5733 شخصا (33%) من العاملين في الخدمة الصحية الوطنية، من أصل 17 ألف شخص خضعوا للفحص حتى الآن من الكوادر الطبية التي تعاملت مع الوباء.

وشهدت إيطاليا تسجيل 600 وفاة ليرتفع الإجمالي إلى 21,067، كما سجُلت 2972 إصابة جديدة ليرتفع عدد الإصابات إلى قرابة 162,490.

وأعلن مركز العمليات الروسي لمكافحة فيروس كورونا، عن وفاة 11 مصابا بالفيروس في موسكو، ليصل إجمالي الوفيات في العاصمة الروسية إلى 106 أشخاص.

وفي السويد، سجلت 114 وفاة جديدة بفيروس كورونا ليصل الإجمالي 1033، كما سجلت قرابة 500 إصابة جديدة ليصل الإجمالي إلى قرابة 11,450.

وفي تركيا، سجلت 4062 إصابة جديدة ليبلغ الإجمالي 65,111، كما سُجلت 107 وفيات لترتفع حصيلة المتوفين إلى 1403.

وقال وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة إن معدل إصابات فيروس كورونا في تركيا بدأ بالتراجع في الأسبوع الرابع من انتشاره، مشيرا إلى أن عدد المتعافين ارتفع إلى 4799، بعد تماثل 842 شخصا للشفاء.

أما في هولندا فسجل 122 وفاة جديدة، إضافة إلى قرابة 870 إصابة جديدة بفيروس كورونا.

تخفيف العزل
من ناحية أخرى، تبدأ دول أوروبية عدة الخروج من حالة الإغلاق بعد تباطؤ تفشي فيروس كورونا على أراضيها، محذّرة في الوقت نفسه من أن الطريق نحو التعافي والعودة إلى الحياة الطبيعية لا يزال طويلا.

وغداة موافقة السلطات الإسبانية على عودة عمال البناء والمصانع إلى أعمالهم شرط وضع الكمامات التي تم توزيعها على نطاق واسع، بدأت النمسا الثلاثاء الخروج من حالة الإغلاق مع إعادة فتح حذر للمحال التجارية الصغيرة والحدائق العامة.

وأعلنت بولندا اليوم أنها ستخفف القيود على المتاجر اعتبارا من 19 أبريل/نيسان الحالي، بينما من المقرر أن تفتح الدانمارك المدارس الأربعاء.

وفي إيطاليا التي تشهد إغلاقا شبه عام منذ نحو شهر وسجلت أكثر من 20 ألف حالة وفاة، يُصرَّح لبعض المؤسسات -مثل المكتبات ومراكز غسيل الملابس- باستئناف نشاطها الثلاثاء في بعض المناطق.

في المقابل، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تمديد إجراءات العزل والحجر المنزلي لمواجهة فيروس كورونا حتى 11 من الشهر المقبل، وهو الموعد الذي قال إنه سيتم فيه إعادة فتح المدارس ودور الحضانة بشكل تدريجي.

وفي ألمانيا حيث نسبة وفيات كوفيد-19 منخفضة مقارنة بالدول المجاورة، يتوقع أن يتم الإعلان الأربعاء عن تخفيف القيود المتفاوتة بين منطقة وأخرى.

وأوصى بيان للأكاديمية الوطنية للعلوم -المعنية ببحث عودة الحياة إلى طبيعتها في البلاد- حكومة المستشارة أنجيلا ميركل بإنهاء إغلاق المؤسسات التعليمية في أسرع وقت ممكن، كما أوصاها بإعادة السماح للسفر الخاص وسفرِ الأعمال والفعاليات الرياضية والفنية، إذا استقرت أرقام الإصابات الجديدة عند مستوى منخفض، مع الحفاظ على تدابير النظافة الصحية.

وكانت المفوضية الأوروبية قد حثت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على التنسيق مع بدء رفع إجراءات العزل العام، وحذرت من أن عدم القيام بذلك قد يسفر عن موجات ارتفاع جديدة في حالات الإصابة بفيروس كورونا.

ودعت المفوضية إلى نهج مشترك، بعد أن عملت كل دولة على حدة في ما يتعلق باحتواء الفيروس، والآن تعمل الدول بالطريقة نفسها في ما يتعلق بإستراتيجيات الخروج من إجراءات العزل العام.

زحف في آسيا
ويواصل فيروس كورونا الانتشار في إندونيسيا وماليزيا واليابان، مخلفا وراءه عشرات الضحايا.

وفي هذا الصدد، ارتفعت وفيات كورونا -الثلاثاء- في إندونيسيا إلى 459، إثر تسجيل 60 وفاة. كما سُجلت 282 إصابة، لترتفع الحصيلة إلى 4839، بينما بلغ إجمالي المتعافين من الفيروس 426.

وفي ماليزيا، ارتفعت إصابات كورونا إلى 4987، عقب تسجيل 170 حالة. كما سجلت البلاد خمس وفيات، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 82.

وأعلنت الحكومة أنها -اعتبارا من اليوم الأربعاء- ستقاضي بالمحاكم المخالفين لحظر التجول الجزئي المفروض في عموم البلاد لغاية 28 أبريل/نيسان.

أما في اليابان، فبلغت إصابات كورونا 8850، بينهم 169 وفاة. وسجلت العاصمة طوكيو (الأكثر تضررا) 161 إصابة في الساعات الـ24 الماضية، لترتفع الحصيلة 2319.

وفي الهند، مددت السلطات إجراءات العزل العام على مستوى البلاد للحد من تفشي فيروس كورونا، حتى الثالث من الشهر المقبل.

وكانت السلطات الهندية أعلنت تجاوز الإصابات بكورونا حاجز 10,700، فضلا عن تسجيل أكثر من 360 وفاة.

وفي باكستان، أعلن رئيس الوزراء عمران خان تمديد إجراءات العزل العام في البلاد لمدة أسبوعين، لكنه قال إن بعض القطاعات ستعود للعمل على مراحل.

وسجلت في أفغانستان اكثر من 665 حالة مثبتة بكورونا. وقالت مصادر أفغانية إن ولايتين كابول وهرات تتصدران 27 ولاية أفغانية من حيث عدد المصابين بكورونا.

كما أعلنت الصين عن حالة وفاة واحدة و46 إصابة بفيروس كورونا خلال الساعات ال 24 الماضية

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار