۵۵۳مشاهدات
واشار مندوب ايران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة انه قدم تقريرا الى مقر الوكالة من 117 صفحة تدحض الادعاءات ضدنا كما طلبنا بغلق ذلك الملف لكن تعاوننا مع الوكالة مستمر رغم كل ذلك حول جميع الانشطة النووية ولاتوجد ضدنا اي وثيقة تدين اعمالنا.
رمز الخبر: ۴۵۰۰
تأريخ النشر: 12 June 2011
شبکة تابناک الأخبارية: اكد مندوب ايران الدائم لدى وكالة الطاقة الذرية ان الهدف السري لامريكا يتبلور حول اختراق حيادية وكالة الطاقة لتفتقد اي استقلالية و جعلها خاضعة لمجلس الامن وهو ما نقبل به.

وذكر تقرير فارس ان علي اكبر سلطانيه تحدث اليوم في مؤتمر صحفي على هامش اجتماع الحد من انتشار الاسلحة النووية عقد في مقر وزارة الخارجية حيث علق سلطانية على تقرير الامين العام للامم المتحدة بقوله, استطعنا التوصل الى اتفاق مع وكالة الطاقة النووية عام 2007 تشمل 6 محاور حيث ان الوكالة طالبت بعد ذلك ايران ما لا يدخل في صميم عملها,

وفي حديثه عن اللقاء الذي جمعه مع مساعد المدير العام للطاقة الذرية - هاينونن - قال سلطانيه ’ طالبته تقديم الوثائق اللازمة حول ايران لكنه اخبرنا بان امريكا طلبت منه عدم تقديم اي نوع من الوثائق لايران لاحتمال ان تقوم ايران باستخدامها لتصنيع اسلحة نووية وهو ما يعد طريفة.

وقال سلطانية, طالبنا البرادعي بنشر جميع ادعاءات الاطراف لكن ما حصلنا عليه كان مكتوبا باللغة الانجليزية لكننا اردنا الادلاع على النسخ الاصلية باللغة الفارسية التي حصلنا عليه بالفعل لكننا فوجئنا بخلوها من اي ختم ولم يراعى فيها الجانب السري ما دعانا الى التساؤل عن السبب الذي ادى الى فقدان اي جانب سري للوثائق.

واضاف سلطانية, اتجهنا بعد ذلك نحو فيينا و قدمت الى البرادعي احد الاختام السرية وقلت له ان يذكر جواسيس امريكا ان لاينسوا الختم اذا ما تقرر القيام باصطناعهم وتزويرهم وثائق ضد ايران .

واشار مندوب ايران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة انه قدم تقريرا الى مقر الوكالة من 117 صفحة تدحض الادعاءات ضدنا كما طلبنا بغلق ذلك الملف لكن تعاوننا مع الوكالة مستمر رغم كل ذلك حول جميع الانشطة النووية ولاتوجد ضدنا اي وثيقة تدين اعمالنا.
رایکم
آخرالاخبار