۴۱۵مشاهدات
من الواضح أن الارهابيين الذين يعيشون في حالة كارثية في شمال غربي إدلب يعانون من خسائر ملموسة ونقص في الأسلحة والذخائر اللازمة لمواجهة الجيش السوري المتقدم. على الرغم من أن تركيا تقوم بتزويد الفصائل الارهابية بشكل نشيط ، فإن المتطرفين يضطرون إلى تسليم المواقع واللجوء إلى طرق القتال هذه , أملاً في مساعدة الدول الغربية.
رمز الخبر: ۴۴۴۴۲
تأريخ النشر: 12 March 2020

في ظل التقدم المتواصل للجيش العربي السوري في محافظة إدلب حاول مسلحون سوريون تنفيذ استفزاز كيميائي جديد.

وفقًا لمصادر في مخافظة إدلب موجودة بالقرب من معسكر تنظيم هيئة تحرير الشام الارهابي ، قامت مجموعة من المسلحين بعدد 15 شخصًا في 2 مارس/ أذار بمحاولة فاشلة لتفجير الذخائر في نفس المكان مع صهاريج تحتوي على مواد سامة.

ونقلت عن مصادر محلية، قولها، إن المقاتلين الذين لا يملكون الخبرة الكافية في استخدام مثل هذا النوع من الذخائر قاموا بكسر أحد من الصهاريج، مما تسبب في تسرب المواد الكيميائية. ولم يتمكنوا من تنفيذ الانفجار. وبالتالي استفزاز المقاتلين قد فشل. أكثر من ذلك ، أصيب المتطرفون الذين شاركوا في إعداد محاولة التخريب بحروق كيميائية وتسمم.

في نفس الوقت ، ليست هذه هي المرة الأولى التي يحاول فيها المسلحون تنظيم الهجوم الكيماوي لإلقاء اللوم على القوات الحكومية. و هذا سلوك المقاتلين يمكن التنبؤ بها ، ويشير بوضوح إلى رغبتهم بكل الوسائل في اتهام السلطات السورية باستخدام السلاح الكيميائي ضد المواطنين. في محاولة لوقف تقدم الجيش العربي السوري باتجاه مواقع المجموعات المسلحة في إدلب ، يتوقع مسلحون أنهم سيستطعون على إلهام رؤساء الدول الغربية لاتخاذ التدابير الصارمة ضد دمشق من خلال هذا الطريق.

من الواضح أن الارهابيين الذين يعيشون في حالة كارثية في شمال غربي إدلب يعانون من خسائر ملموسة ونقص في الأسلحة والذخائر اللازمة لمواجهة الجيش السوري المتقدم. على الرغم من أن تركيا تقوم بتزويد الفصائل الارهابية بشكل نشيط ، فإن المتطرفين يضطرون إلى تسليم المواقع واللجوء إلى طرق القتال هذه , أملاً في مساعدة الدول الغربية.

تجدر الإشارة إلى أنه بعد فقدان السيطرة على مدينة سراقب الواقعة على تقاطع الطريقين M-4 (حلب - اللاذقية) و M-5 (حلب - دمشق)وذات الأهمية الاستراتيجية، يشعر المسلحون بالقلق من مواصلة مهاجمة الجيش السوري في إدلب. يسعى متشددون إلى تجنب خسارة الأراضيهم بكل الطرق الممكنة على الرغم من حقيقة أن المواطنين هم أول من يعاني.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار