۹۵۰مشاهدات
رمز الخبر: ۴۴۴۲۱
تأريخ النشر: 11 March 2020

يبدو أن قرار الأمير محمد بن سلمان تخفيض أسعار النفط يخدم مصالح ترامب بالأساس.

فقد أصبحت العلاقة وثيقة بين بن سلمان وآل ترامب لدرجة أن أعداء ترامب هم أعداء بن سلمان، والعكس، حسبما قالت رولا جبريل الأستاذة زائرة بجامعة ميامي الأمريكية ومحللة في شؤون السياسة الخارجية، في مقال نشر بمجلة Newsweek الأمريكية.

تقول “بات هذا الرجل معروفاً باسم ولي عهد البروباغندا (الدعاية). إذ حاول محمد بن سلمان، مُسلَّحاً بمجموعة من وثائق الاستراتيجيات باهظة الثمن أعدَّتها مجموعة Boston Consulting Group للاستشارات والتي يُروَّج لها باعتبارها “رؤيته لعام 2030″، تجاهل عناوين الأخبار السلبية المتعلقة بدوره في مذبحة اليمن ومصرع الكاتب بصحيفة The Washington Post الأمريكية جمال خاشقجي. لكن وسط حربٍ حول أسعار النفط مع روسيا وصراعٍ مرير على خلافة الحكم داخل البلاد، يتعلَّم بن سلمان أنَّه لا يمكنه التخلص من كل مشكلاته عن طريق الاستعانة بخريجي جامعات “رابطة اللبلاب” ممن يرتدون قمصاناً مفتوحة العنق ويُقدِّمون عروضاً تقديمية عديمة الفائدة.

يثير القلق في دوائر الاستخبارات الأمريكية التي تحترم بن نايف

تكثر الشائعات القائلة بأنَّ والد محمد بن سلمان، الملك سلمان، والذي لا يزال الحاكم الرسمي للمملكة، قد مات. وتعززت تلك الشائعات في عطلة نهاية الأسبوع بتغريدة من شخص مُطَّلِع مجهول الهُوية عادةً ما تكون معلوماته دقيقة ومصادره موثوقة يُسمَّى “مجتهد”. وبعد فترة وجيزة، أفاد موقع Middle East Eye البريطاني أنَّ ولي العهد ألقى القبض على ما يصل إلى 20 أميراً بارزاً لإحباط مؤامرة انقلابية مزعومة. وتقول مصادر إنَّ بن سلمان هو مهندس حملة التطهير تلك؛ لأنَّه يعتزم الإعلان هذا العام عن تولّيه الحكم وانتزاعه من أبيه صاحب الـ84 عاماً، وهو الذي يعاني الخرف حتى وهو حي.

يثير بن سلمان الذي لا يمكن التنبؤ بتصرفاته القلق في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) ووكالة الاستخبارات المركزية (CIA)، حيث كان خيار المؤسستين المُفضَّل لاستلام التاج هو الأمير المنافس والأكبر سناً محمد بن نايف. لكن في البيت الأبيض، جرى الدفاع عن وحشية بن سلمان، بل واحتُفي بها حتى. 

فبعدما قُتِل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول بسبب انتقاده للنظام، أخذ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بيد بن سلمان ووصف الحاكم الفعلي للمملكة في رأيه بأنَّه مثل “ثورة، لكن بطريقة إيجابية للغاية”.

ترامب يريد نزع قوة السعودية وتجنب سيناريو حرب العبور

يريد ترامب تجنُّب السيناريو الذي منح المملكة السعودية في الأصل جزءاً كبيراً جداً من ثروتها النفطية. 

فحين كانت السعودية قوة أكثر استقلالية قليلاً وتحدد سياستها، بدلاً من الاعتماد على الإمارات وإسرائيل لاتخاذ القرارات، فرضت الرياض حظراً نفطياً احتجاجاً على الدعم الغربي لإسرائيل في حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973، والتي حاولت مصر وسوريا خلالها بلا جدوى استعادة أراضيهما التي احتلتها إسرائيل قبل ذلك بست سنوات.

وعلى الرغم من أنَّ هذا التقييد الذي فُرِض على إمدادات النفط لم يستمر إلا ستة أشهر، فإنَّه مثَّل البداية لطفرة كبيرة في أسعار النفط. فبين عامي 1973 و1984، جَنَت السعودية 661 مليار دولار من مبيعات النفط.

واليوم، تنهار أسعار النفط بأسرع وتيرة منذ 30 عاماً، ويتعثر الاقتصاد السعودي، وتفشل استراتيجية الإنقاذ التي جاء بها بن سلمان لبيع جوهرة التاج السعودي، أي بيع حصص في شركة النفط المملوكة للدولة “أرامكو”. 

وفي عطلة نهاية الأسبوع، انهارت المفاوضات الرامية للتوافق على الإمدادات وأسعار النفط بين روسيا والسعودية. وبات الطلب العالمي على النفط منخفضاً جداً بسبب تراجع أعداد المسافرين نتيجة الذعر الذي سبّبّه فيروس كورونا، ومن ثَمَّ فإنَّ عدم الاتفاق على تقييد الإمدادات من أجل إبقاء الأسعار مرتفعة يُعَد تهديداً كبيراً لاقتصاد كلا البلدين. فمحمد بن سلمان يحتاج إلى أسعار نفط عند مستوى 83 دولاراً للبرميل لتحقيق التوازن في الموازنة، ويشير المحللون إلى أنَّ الأسعار قد تنهار إلى مستوى 20 دولاراً هذا العام. لكن بدلاً من تقييد الإنتاج، يغمر ولي العهد السوق ويهوي بالأسعار إلى الأرض.

قرار الأمير محمد بن سلمان تخفيض أسعار النفط يخدم مصالح ترامب بهذه الطرق

ولكن ما فعله الأمير محمد بإشعاله حرب تحطيم أسعار النفط انتحارٌ اقتصادي، حسب وصف الكاتبة. 

لكنَّ آل ترامب لا يطالبون بأقل من ذلك. فترامب هو العامل الوحيد الذي يحمي قبضة محمد بن سلمان الحديدية على الدولة السعودية حالياً.

لذا، لابد أن يلعب ولي العهد دور يد ترامب اليمنى، الأمر الذي يؤدي إلى تدمير ميزانية السعودية هو فيما يخنق ترامب اقتصادات الدول الأخرى المنتجة للنفط من أجل فرض تغيير للنظام في طهران وكراكاس، ويُشعِل في الوقت نفسه حرباً اقتصادية خطيرة مع موسكو.

المصالح التجارية لآل سعود وآل ترامب مرتبطة.. والدليل فنادق ترامب

الاستراتيجية المتبعة واضحة، فالرئيس الأمريكي يربط المصالح السياسية والتجارية لآل سعود بآل ترامب؛ فهو يُبقي على الأمير في السلطة فيما يُثري عائلته هو. وبإمكانكم وصف ذلك بأنَّه مقايضة.

لقد بات محمد بن سلمان وآل ترامب يتشاركون نفس الحلفاء والأعداء. فأقرب حليفين ضمن دائرة الثقة لدى الجانبين هما إسرائيل والإمارات، وكلاهما بلدان يسعيان لشن حرب على إيران ويحاولان تحفيز الولايات المتحدة للابتعاد عن حليفتها الخليجية قطر. 

ولدى بن سلمان وترامب خلاف شخصي مع الملياردير مالك كلٍ من شركة أمازون وصحيفة The Washington Post، جيف بيزوس. إذ كتب خاشقجي بعضاً من أكثر انتقاداته لمحمد بن سلمان قسوة في صحيفة The Washington Post. ولطالما اعتبر ترامب أنَّ بيزوس يُمثِّل تهديداً لفرصه الانتخابية ووجَّه تهديدات لمالك أمازون بفرض إجراءات تنظيمية ضده. وعَلِمنا هذا العام أنَّ هاتف بيزوس المحمول تعرَّض للاختراق على ما يبدو بعد تلقّيه رسالة من الحساب الشخصي لمحمد بن سلمان على تطبيق واتساب. وصرنا نعلم أيضاً أنَّ بن سلمان يجري محادثات مع جاريد كوشنر مباشرةً عبر تطبيق واتساب، وأنَّه تباهى بأنَّ صهر ترامب أصبح “في جيبه”. وأشار البعض إلى أنَّ هذه هي طريقة محمد بن سلمان كي يقول إنَّه يملك كل القذارات التي يحتاجها (لابتزاز) كوشنر.

علاقة وثيقة تربط بن سلمان بكوشنير صهر ترامب ومستشاره/رويترز

إنَّ آل ترامب يلعبون بالنار. إذ كانت هناك سلسلة من الجمائل الواضحة لصالح بن سلمان منذ وصل ترامب للسلطة. فكانت أولى زيارات ترامب الرئاسية الخارجية إلى الرياض. ودَعَمَ الرئيس الأمريكي بن سلمان فيما كانت القوات السعودية تتسبب في أسوأ أزمة إنسانية في العالم باليمن.

واستخدم حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قانون حظي بدعم من الحزبين في الكونغرس كان يرمي إلى إنهاء الدعم الأمريكي للحرب على اليمن. واستخدم حق الفيتو ضد ثلاثة مشروعات قوانين للكونغرس تهدف لمنع بيع قذائف دقيقة التوجيه أمريكية الصنع للمملكة.

ودعم بن سلمان كذلك في وجه حالة غضب عالمية بسبب اغتيال خاشقجي وحصار قطر، على الرغم من حقيقة استضافة قطر لأكبر قاعدة أمريكية في الشرق الأوسط. وتستضيف قاعدة العديد الجوية القطرية 11 ألفاً من أفراد الجيش الأمريكي.

علام يحصل آل ترامب مقابل كل هذا؟ كما قال ترامب نفسه: “السعودية تدفع المال“. كان الرجل هنا يتحدث عن صفقات الأسلحة، لكنَّنا نعلم أيضاً أنَّ وفود المملكة وجماعات الضغط التابعة لها دفعت فواتير بقيمة 350 ألف دولار بفنادق ترامب بين عامي 2016 و2017.

لكن طوال كل ذلك، ربما كان الترتيب لانقلاب جارٍ على قدم وساق في السعودية. إذ أغلق بن سلمان محافظة القطيف بذريعة فرض حجر صحي بسبب فيروس كورونا، وهي محافظة مضطربة ذات غالبية شيعية في المنطقة الشرقية الغنية بالنفط في البلاد، يتحدى فيها المحتجون المنتمون للطبقة العاملة منذ عقود القمع الطائفي وعدم توزيع الثروات. ويبدو في الوقت الراهن على الأقل أنَّ وزير الداخلية –الذي اعتُقِل هو نفسه خلال حملة اعتقال الأمراء التي تمت في عطلة الأسبوع- قد أُطلِقَ سراحه. وبين آلام الحرية التي تضرب الشعب المُحبَط الذي يعاني البطالة من ناحية، والأمراء من ناحية أخرى، لم يعد بن سلمان يمثل رهاناً آمناً.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار