۵۴۱مشاهدات
"الهدف الأساسي من الحرب الروسية مع الإمبراطورية العثمانية بين 1877-1878 مان تحرير شعب البلقان من قرون من الحكم العثماني، وبعد هزم الجيوش الروسية الأتراك نالت رومانيا وصربيا والجبل الأسود كامل استقلالهم، ونالت بلغاريا جزءا كبيرا من الحكم الذاتي.."
رمز الخبر: ۴۴۳۶۰
تأريخ النشر: 06 March 2020

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صورا للوفد التركي المرافق للرئيس، رجب طيب أردوغان، خلال الزيارة التي أجراها إلى روسيا ولقاء نظيره الروسي، فلاديمير بوتين لبحث ملف إدلب.

وألقى نشطاء الضوء على تمثال فوق الوفد التركي الذي كان يقف جانبا خلال لقاء أردوغان وبوتين في الكرملين قائلين إنه يعود لـ"كاترين الثانية" التي تعتبر إحدى أشهر أباطرة الروس والتي ألحق العديد من الهزائم بالدولة العثمانية .

وكانت وزارة الخارجية الروسية، قد أثارت تساؤلات وتكهنات عن المغزى من تدوينة على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، تناولت ذكرى الحروب بين روسيا والدولة العثمانية بين عامي 1877-1878، الثلاثاء، قبل زيارة الوفد التركي الذي يتقدمه أردوغان.

وقالت الخارجية الروسية في تدوينتها: "الهدف الأساسي من الحرب الروسية مع الإمبراطورية العثمانية بين 1877-1878 مان تحرير شعب البلقان من قرون من الحكم العثماني، وبعد هزم الجيوش الروسية الأتراك نالت رومانيا وصربيا والجبل الأسود كامل استقلالهم، ونالت بلغاريا جزءا كبيرا من الحكم الذاتي.."

ويذكر أن أردوغان أعلن في مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي في موسكو، الخميس، التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار في إدلب، وذلك بعد مباحثات بين زعيمي البلدين، وسيدخل الاتفاق حيز التنفيذ، اعتبارًا من منتصف ليل الجمعة، بالتوقيت المحلي في شمال غرب سوريا.

وفيما يلي نستعرض لكم البعض مما تداوله نشطاء حول هذه الصورة:

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار