۴۱۰مشاهدات
وأضاف يوآف ليمور، في تقريره المطول بصحيفة “إسرائيل اليوم”، ترجمته “عربي21″، أن “كل ذلك يؤكد أن خيار الحرب مع حماس بدأ يتراجع، فلا يوجد أحد في إسرائيل يعتقد أنه سيعود عليها بالفائدة، رغم أن الكل يتحدث عن ضرورة الحاجة لمثل هذه العملية الواسعة في غزة، ولا أحد في هذا الكل يذكر توقيت هذه الحاجة”.
رمز الخبر: ۴۴۱۵۷
تأريخ النشر: 24 February 2020

قال خبير عسكري إسرائيلي إن “الهدوء الحاصل في قطاع غزة يشير إلى أن حماس تبحث عن الهدوء، وفيما إسرائيل مستعدة لتقديم يدها، لكنها تخشى من عدم استقرار التسوية التي تبحث عنها، واستمرارها، وبين هذه التطورات ما زال مستوطنو غلاف غزة يعيشون حياة الرهائن”.

وأضاف يوآف ليمور، في تقريره المطول بصحيفة “إسرائيل اليوم”، ترجمته “عربي21″، أن “كل ذلك يؤكد أن خيار الحرب مع حماس بدأ يتراجع، فلا يوجد أحد في إسرائيل يعتقد أنه سيعود عليها بالفائدة، رغم أن الكل يتحدث عن ضرورة الحاجة لمثل هذه العملية الواسعة في غزة، ولا أحد في هذا الكل يذكر توقيت هذه الحاجة”.

وأوضح أن “عملية عسكرية واسعة تعني قتلى من الجنود والمستوطنين، وبالتأكيد من الفلسطينيين، وأضرارا اقتصادية هائلة للجانبين على الحدود المشتركة، ولا أحد يعلم كم سوف تستمر هذه العملية العسكرية، ولا أحد يعرف نهايتها، وفي حال لم يتم القضاء على حماس، فسنعود للنقطة ذاتها من جديد، ونضطر للحديث مع الحركة، وفي حال تم التخلص منها، فعلى إسرائيل العثور على حاكم جديد للقطاع، كي لا تضطر للتحكم في مليوني إنسان بنفسها”.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: