۵۳۴مشاهدات
وحسب بيان مكتب رئيس الوزراء «التقى نتنياهو رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان الذي وافق على بدء التعاون لتطبيع العلاقات بين البلدين».
رمز الخبر: ۴۳۸۸۳
تأريخ النشر: 04 February 2020

شكل لقاء رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس الإثنين، في أوغندا، صدمة في السودان، الذي لطالما كان حاسماً في موقفه من إسرائيل ودعمه للقضية الفلسطينية، ما استدعى مواقف رافضة للقاء، فيما نفت وزارة الخارجية علمها به.

وأعلن مكتب نتنياهو الإثنين أنه ناقش «تطبيع» العلاقات خلال لقائه سياسيين سودانيين كبار في أوغندا.

وحسب بيان مكتب رئيس الوزراء «التقى نتنياهو رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان الذي وافق على بدء التعاون لتطبيع العلاقات بين البلدين».

ووصف نتنياهو في تغريدة على «تويتر» الاجتماع بأنه «تاريخي». ونوه بيان مكتبه إلى اعتقاده بأن «السودان يسير في اتجاه جديد نحو الأفضل.. الجنرال البرهان يريد مساعدة بلاده من خلال إنهاء عزلتها». وقالت مصادر إسرائيلية إن نتنياهو طلب من البرهان فتح الأجواء السودانية أمام الطيران الإسرائيلي الآتي من أمريكا اللاتينية.

في المقابل، ذكرت المصادر نفسها أن البرهان طلب من نتنياهو التوسط لتخفيف العقوبات الأمريكية على بلاده وشطب اسم السودان من لائحة الإرهاب.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات «اللقاء طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني وخروج صارخ عن مبادرة السلام العربية في وقت تحاول فيه إدارة الرئيس دونالد ترامب ونتنياهو تصفية القضية الفلسطينية».

في المقابل، نفت وزيرة الخارجية السودانية أسماء عبد الله، في تصريحات إعلامية، علمها مسبقا بلقاء البرهان ونتنياهو.

وقال القيادي في قوى «الحرية والتغيير» إبراهيم الأمين إن «لقاء نتنياهو – البرهان أو أي حاكم عربي في هذا التوقيت، قطعاً غير مقبول، وليس له عائد إيجابي».

وأوضح لـ«القدس العربي» أن «اللقاء يخالف الصلاحيات المخصصة لرئيس المجلس السيادي، كما يخالف نصوص الوثيقة الدستورية التي حددت مهام الفترة الانتقالية في مخاطبة قضايا المواطن وحل المشكلة الاقتصادية ومحاربة الفساد، بالإضافة إلى تفكيك النظام البائد وقيام المؤتمر الدستوري».

وأضاف أن «اللقاء أو التطبيع مع إسرائيل قضية يجب أن تترك للحكومة المنتخبة التي تعقب الفترة الانتقالية».

كذلك وصف عضو تجمع «المهنيين السودانيين» أمجد فريد لقاء برهان مع نتنياهو واتفاقه معه على أي شيء «بأنه وعد من لا يملك بما لا يستطيع لمن لا يستحق». انتهى

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: