۱۱۵۰مشاهدات
كما قال المرشد الأعلى، ليست لدينا مشكلة مع الشعب الأمريكي بل حتى ليست لدينا مشكلة مع الحكومة الأمريكية، إنما مشكلتنا هي الاستبداد السائد على طبيعة الحكام الأمريكيين، فإذا ما تخلوا عن استبدادهم، تتم إزالة أساس التوتر.
رمز الخبر: ۴۳۷۴۰
تأريخ النشر: 25 January 2020

شبکة تابناک الاخبارية: قال رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني بأنه انتهت فترة الهجوم مباغتة ومن ثم الهروب مصرحا ليست لدينا أي مشكلة مع الشعب الأمريكي. بل حتى ليست لدينا مشكلة مع الحكومة الأمريكية، إنما مشكلتنا هي الاستبداد السائد على طبيعة الحكام الأمريكيين، فإذا ما تخلوا عن استبدادهم، تتم إزالة أساس التوتر.

وقال حجة الإسلام مجتبى ذو النوري في حوار مع مراسل شفقنا حول التأثير الإقليمي للهجوم الذي شنه الحرس الثوري على قاعدة عين الأسد: أرسل الحرس الثوري بهجومه على قاعدة عين الأسد رسالة إلى العدو مفادها نهاية فترة الهجوم مباغتة وثم الهروب، وثانيا أراد القول لهم بانه لا يمكنكم صد هجومنا، ثالثا يمكننا الهجوم على أي مكان نريد، ورابعا لن نكون صامتين في مواجهة هجومكم. فمنذ الحرب العالمية الثانية، لم تسمح أي قوة لنفسها بشن هجوم صاروخي على إحدى القواعد العسكرية الأمريكية، لكن الحرس الثوري الإسلامي دمر هيمنة أمريكا.

وتابع: إذا أراد الأمريكيون أن يفعلوا شيئا خاطئا في المرة القادمة، فلن يمر الأمر دون رد، وحتى هذه الجرأة يمكن أن تنشأ في بلدان أخرى كي لا تخشى الولايات المتحدة وقوتها الوهمية، وعلى هذا فان التداعيات الاجتماعية والسياسية وتأثيرات ذلك الهجوم على الرأي العام والقوى العالمية، يفوق الإصابات التي لحقت بالأميركيين.

وقال رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان حول تغيير موقف الدول من إيران في أعقاب هجوم الحرس الثوري الإيراني: “إن موقف الدول تجاه إيران يعتمد على مستوى عقليتهم وحكمتهم فإذا كانوا عقلاء عليهم استيعاب الأمر بان الحرس الثوري أوصل رسالة إلى دول المنطقة بأننا يمكن ان نشن هجوما عليكم لكن قمنا بضبط النفس، فالسعودية والإمارات وجهت ضربات كثيرة لنا، لكننا لم نبدأ بأي هجوم عسكري عليهم، واليوم نشن هجوما على مكان في المنطقة يعد مكانا غير آمن.

وقال مندوب أهالي قم في البرلمان الإيراني: أعداؤنا الرئيسيون هم أولئك الذين جاءوا من خارج المنطقة وجعلوا المنطقة غير آمنة؛ إنهم معرضون لهجومنا، وقال المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في خطابه الأخير أننا لا نعتبر دول المنطقة أعدائنا بل نرى الولايات المتحدة والنظام الصهيوني أعداءنا، لذلك أينما أرادوا خلق حالة من عدم الاستقرار وإزعاج دول المنطقة، فإن قوة القدس القوية قادرة على معاقبتهم، ويجب على دول المنطقة أن تؤمن بهذه القوة الدفاعية التي تدعمها في المنطقة.

وحول مستقبل الصراع الإيراني الأمريكي قال ذو النوري: كما قال المرشد الأعلى، ليست لدينا مشكلة مع الشعب الأمريكي بل حتى ليست لدينا مشكلة مع الحكومة الأمريكية، إنما مشكلتنا هي الاستبداد السائد على طبيعة الحكام الأمريكيين، فإذا ما تخلوا عن استبدادهم، تتم إزالة أساس التوتر.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار