۱۵۶مشاهدات
وثمن النواب تصريحات رفاق السلاح للشهيد الشامخ الشهيد الفريق قاسم سليماني الذين اعلنوا بمنتهى النزاهة والصدقية بان اسقاط الطائرة الاوكرانية جاء اثر خطأ بشري وانهم يتحملون كامل المسؤولية عن هذا الخطا.
رمز الخبر: ۴۳۵۸۹
تأريخ النشر: 13 January 2020

اكد نواب مجلس الشورى الاسلامي الايراني في بيان دعمهم الحازم لحرس الثورة الاسلامية وبرامجه في حماية الشعب والجمهورية الاسلامية.

وقال النائب محمد علي بورمختار في تصريح ادلى به لمراسل وكالة انباء "فارس" ان النواب بتوقيعهم بيانا اعلنوا دعمهم الحازم للحرس الثوري وبرامج هذه المؤسسة الثورية في حماية الشعب والجمهورية الاسلامية في ايران.

واشار البيان الى الهجوم الصاروخي للحرس الثوري الذي اذهل العالم بكسر هيبة واقتدار اميركا والذي كان الثمرة الاولى لدم واحد من اكبر قادة الحرس الثوري الذي كرس حياته مع رفاقه عقودا من الزمن للحفاظ على استقلال هذا الشعب والبلاد وشهد العالم هذا العمل الشجاع والمقتدر والمدروس والدقيق للحرس الثوري البطل للمرة الاولى من نوعه (من قبل قوة ما) بعد الحرب العالمية الثانية ضد النظام الاميركي المجرم الذي شن منذ تلك الحرب لغاية الان 53 هجوما واجتياحا في مختلف انحاء العالم.

وقال البيان انه وبعد ان تذوق الشعب الايراني البطل حلاوة هذا الانتصار الكبير حل الخبر الاليم والمحزن على نفوسنا بسقوط طائرة الركاب الاوكرانية التي راح ضحيتها عدد من الاعزاء من ايران الاسلامية ودول اخرى بما جعل العيون دامعة والقلوب كسيرة.

واعرب النواب عن التعاطف ومشاطرة العزاء مع الاسر المفجوعة لهذه الحادثة الالمية ، داعين الشعب الايراني الابي للمشاركة المهيبة في مراسم تابين هؤلاء الاعزة.

وثمن النواب تصريحات رفاق السلاح للشهيد الشامخ الشهيد الفريق قاسم سليماني الذين اعلنوا بمنتهى النزاهة والصدقية بان اسقاط الطائرة الاوكرانية جاء اثر خطأ بشري وانهم يتحملون كامل المسؤولية عن هذا الخطا.

واشار البيان الى ان اميركا واذنابها يستغلون كل فرصة لضرب الشعب الايراني البطل واضاف، لا ننسى باننا اليوم في مواجهة مقتدرة امام النظام الاميركي المجرم وسوف لن نسمح بان يستغل الاعداء الخطأ الحاصل من قبل احد اعضاء الاسرة.

واكد النواب في الختام دعمهم الحازم لحرس الثورة الاسلامية كمؤسسة ثورية وبرامجها واجراءاتها في دعم وحماية الشعب والجمهورية الاسلامية الايرانية.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار