۳۸۷مشاهدات
علما ان الجيش الإلكتروني للسفارة ليس إشاعة بل اعلنت عن تشكيله رسميا السفارة الأميركية في بغداد في يوليو/ تموز الماضي، وحددت راتب كل مجند يلتحق به بأكثر من 4 آلاف دولار شهريا، وبإمكانكم التأكد من صفحة السفارة على فيسبوك.
رمز الخبر: ۴۳۵۳۲
تأريخ النشر: 08 January 2020

عمم الجيش الإلكتروني للسفارة الاميركية في العراق تعليمات لجميع عناصره بالحديث عن الرد الايراني في الاتجاهات التالية التي ستجدونها في منشورات معظم المدونين الموالين لأميركا، عراقيين وخليجيين، وتستطيعون من خلالها فرز الجنود الإلكترونيين المجهولين للسفارة.

ومن المتوقع ان تكون اشاعات الجوكر الإلكتروني على الرد الايراني كالتالي :

الاول- وصف العملية بانها (مسرحية)، وطبع هذه المفردة في اذهان العامة، والايحاء بأن الرد كان متفق عليه مع اميركا لحفظ ماء وجه طهران.

الثاني- إشاعة ان القصف استهدف الأميركان في مناطق (سنية) و(كردية) حصريا، وربطها بمن لم يصوتوا في البرلمان.

الثالث- التباكي على السيادة العراقية التي انتهكتها إيران، وابراز أميركا كحامي للعراق.

رابعا- تكذيب او التشكيك بأي اخبار عن الخسائر الاميركية جراء الرد الايراني.

علما ان الجيش الإلكتروني للسفارة ليس إشاعة بل اعلنت عن تشكيله رسميا السفارة الأميركية في بغداد في يوليو/ تموز الماضي، وحددت راتب كل مجند يلتحق به بأكثر من 4 آلاف دولار شهريا، وبإمكانكم التأكد من صفحة السفارة على فيسبوك.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار