۶۵۵مشاهدات
ولفت الى ان هذا القرار رغم محتواه الظاهري حول حقوق الانسان الا انه مسيس في حقيقته ويعد أداة للضغط ولتحقيق اهداف استراتيجية مناهضة لايران.
رمز الخبر: ۴۳۳۷۰
تأريخ النشر: 23 December 2019

أدان النائب عن الطائفة المسيحية الآشورية في البرلمان الايراني يوناتن بت كليا القرار الاممي حول حقوق الانسان المعادي لايران ووصفه بالمغرض والمسيس.

وقال بت كليا، في تصريح أدلى به خلال الاجتماع المفتوح للنواب اليوم الاحد، إن الاعداء يخططون لتهميش ايران على الصعيد الدولي.

ووصف القرار الجديد المناهض لايران بالاحادي والمغرض، موضحاً: انه في الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للامم المتحدة ادرجت قرارات على جدول الاعمال أحدها كان حول مايسمى انتهاك حقوق الانسان في ايران والذي اقترحته كندا وصوت لصالحه 81 بلدا.

ولفت الى ان هذا القرار رغم محتواه الظاهري حول حقوق الانسان الا انه مسيس في حقيقته ويعد أداة للضغط ولتحقيق اهداف استراتيجية مناهضة لايران.

وأوضح: إننا ندين بشدة هذا القرار الذي يعد كأداة حيث يلاحظ توجها أحادي الجانب ومغرض وانتقائي بهدف تهميش ايران.

ودعا النائب عن الطائفة المسيحية في مجلس الشورى الاسلامي الجهاز الدبلوماسي للبلاد الى إدانة هذا القرار وان يدرج نشاطات البلدان المناوئة والرجعية في المنطقة على جدول اعماله ويعمل على إحباط هذه المؤامرات التي تحيكها اميركا وحلفائها على الصعيد الدولي بالتعاون مع البلدان الصديقة.

ونوه هذا النائب الى ان جميع نظرائه نواب الاقليات في البرلمان الايراني اصدروا بيانات أدانوا فيها هذا القرار.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار