۶۳۱مشاهدات
انه ليس من المقبول بالنسبة لنا ان نشهد كل يوم تصعيد التوتر وسباق التسلح والصواريخ في العالم، لذا فاننا ندين هذه الخطوة الاخيرة من الادارة الاميركية ونعرب عن قلقنا تجاهها.
رمز الخبر: ۴۳۳۰۴
تأريخ النشر: 15 December 2019

اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي بان القرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي لم يمنع ايران من اجراء اي اختبار صاروخي اطلاقا.

وخلال مؤتمره الصحفي اليوم السبت في مدينة تبريز شمال غرب ايران وهو اول مؤتمر صحفي له خارج طهران، اكد موسوي نشاط وتوازن السياسة الخارجية وايلاء الاولوية للدول الجارة، واشار الى ان الدول الجارة الـ 15 كلها مهمة جدا لايران وقال، ان بعض هذه الدول تبتعد (عن ايران) بسبب الاوهام والمشاكل الا ان البعض الاخر لها مكانة خاصة لدى ايران.

واعتبر المحافظات الحدودية ومنها اذربيجان الشرقية والغربية وكردستان بان لها دورا محوريا في تطوير العلاقات الاقتصادية مع الدول الجارة.

*زيارة روحاني الى اليابان

واعرب موسوي عن امله بان تكون زيارة الرئيس روحاني الى اليابان مثمرة واضاف، ان لنا الكثير من التعامل مع اليابان وكانت في السابق زبونا ثابتا لنا لكنها اوقفت ذلك بسبب الضغوط (الاميركية) وبطبيعة الحال فان تصرفهم هذا مرفوض بالنسبة لنا.

وتابع المتحدث باسم الخارجية الايرانية، ان اليابان كدولة صديقة تقدم المقترحات بحسن النوايا لضمان مصالح الجميع في المنطقة وبالطلبع فان اجراءات قد بدات ونحن نرحب بها.

واضاف، ان اليابان قدمت مقترحات لخفض التوتر من منطلق حسن النوايا ومن المؤمل اتخاذ بعض الخطوات الى الامام خلال زيارة رئيس الجمهورية لنصل الى النتيجة المنشودة.

*المتوقع من الحكومة البريطانية

وفيما يتعلق بالانتخابات الاخيرة في بريطانيا قال، ان القضايا الداخلية للدول الاخرى لا تعنينا كثيرا ولا نتدخل فيها اذ انهم قرروا اجراء الانتخابات اثر الوقائع التي حدثت عندهم وبالتالي فاز حزب المحافظين ونحن نامل بان يفوا بالحد الادنى من التزاماتهم تجاه ايران ولا يُتوقع اكثر من ذلك منهم.

واعرب المتحدث باسم الخارجية الايرانية عن امله في ظل الظروف الحاصلة بان تبقى بريطانيا ملتزمة بتعهداتها بمعية الاتحاد الاوروبي وفرنسا والمانيا وروسيا والصين وان تقوم باجراءات عملية في اطار تنفيذ الاتفاق النووي.

*حزمة ظريف لتبادل السجناء مع اميركا

واشار موسوي الى المقترح الذي طرحه وزير الخارجية الايراني في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بعد الافراج عن السجين الايراني في اميركا العالم مسعود سليماني، والذي تضمن بان يتم التبادل في اطار حزمة واضاف، نحن الان مستعدون لمبادلة جميع رهائننا المعتقلين في اميركا (مع سجنائهم في ايران) في اطار حزمة، اي ان الكرة الان في ملعب اميركا.

وتابع المتحدث، ان اميركا تمارس على الدوام اسلوب الضغط ولكن علينا نحن ان تكون لنا حصانة امام الضغوط وان منهج وزارة الخارجية مبني على هذا الاساس وبالطبع فقد دعونا بعض الدول لصون استقلالها وان لا تقحم نفسها في الضغوط والقضايا العبثية.

واضاف، اننا نامل بان تفكر بعض الدول بالمستقبل وتصون استقلالها.

*القرار 2231 لم يمنع ايران من اي اختبار صاروخي

وفي الرد على سؤال لمراسل وكالة انباء "فارس" حول تصريحات المندوب الاميركي الخاص في الشان الايراني برايان هوك الذي طلب تصعيد الضغط من قبل الدول الاوروبية على البرنامج الصاروخي الايراني وقبل ذلك ادعت الدول الاوروبية الثلاث الاعضاء في الاتفاق النووي في رسالة الى الامين العام للامم المتحدة انتونيو غوتيريش بان بعض نماذج الصواريخ الباليستية الايرانية لا تتناسق مع القرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي، قال موسوي، ان القرار 2231 بيّن صراحة بان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تُمنع من اي اختبار صاروخي.

واعتبر مثل هذه التصريحات بانها تدخلية ومرفوضة واضاف، انه وفي ضوء الامور التي وقعت بعد خروج اميركا من الاتفاق النووي وعدم قدرتهم على تنفيذ القوانين (التعهدات)، نشعر بانهم يسعون للتملص من المسؤولية وتوجيه الاتهام لايران وطرح قضايا غير ذات صلة لجعل التزاماتهم تجاه ايران في طي النسيان.

واكد موسوي باننا لا نشعر بالكثير من القلق ازاء هذه التصريحات واضاف، ان هذه التصريحات تفقتد لاي اساس لانه ليس هنالك اي منع للاختبارات الصاروخية خاصة الباليستية وان القرار 2231 يشير فقط الى انه على ايران عدم تصميم صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية، لذا فاننا ننصحهم بان يعودوا الى التزاماتهم في اطار الاتفاق النووي.

*خروج اميركا من معاهدة حظر الصواريخ النووية متوسطة المدى

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية خروج اميركا من معاهدة حظر الصواريخ النووية متوسطة المدى بانه يؤدي الى عدم الاستقرار في العالم وقال، اننا نعرب هنا عن قلقنا ازاء الاختبار الصاروخي الاميركي الاخير ونعلن بان خروجها من معاهدة حظر الصواريخ النووية متوسطة المدى المبرمة بينها وبين روسيا وتنفيذ عدة اختبارات صاروخية من شانهما ان يؤديا الى عدم الاستقرار في العالم ونحن ندعوها لالتزام القرارات.

واضاف، انه ليس من المقبول بالنسبة لنا ان نشهد كل يوم تصعيد التوتر وسباق التسلح والصواريخ في العالم، لذا فاننا ندين هذه الخطوة الاخيرة من الادارة الاميركية ونعرب عن قلقنا تجاهها.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار