۴۹۲مشاهدات
هناك إرادة كافية للقيام بهذا المشروع ، وفقط المشاكل الفنية والاقتصادية تحول دون تنفيذه حيث يمكن حلها من خلال متابعة الوزراء المعنيين.
رمز الخبر: ۴۳۲۸۷
تأريخ النشر: 15 December 2019

اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي "علي لاريجاني" ان المحادثات حول الازمة اليمنية مسار جيد، مشيرا الى ان قبول وقف اطلاق النار في اليمن يعد اجراء منطقيا.

التقى رئيس مجلس الشورى الايراني "علي لاريجاني" نائب رئيس مجلس الشورى العماني "عبدالله ملي العمري" على هامش الاجتماع الـ 12 للجمعية البرلمانية الآسيوية في تركيا.

ووصف لاريجاني في هذا اللقاء العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وسلطنة عمان بانها جيدة.

واشار رئيس البرلمان الايراني الى اللقاءات الاقتصادية الاخيرة مع المسؤولين العمانيين، معربا عن أمله في ان تسفر هذه اللقاءات عن نتائج مثمرة.

واوضح لاريجاني ان العلاقات الايرانية العمانية عريقة وعميقة، ولم تؤثر الأحداث الأخيرة في المنطقة على العلاقات بين البلدين، حيث كان لسلطنة عمان على الدوام دور ايجابي.

واشار الى المشروع الهام لنقل الغاز الايراني الى عمان عن طريق البحر، وقال: يتعين على الوزراء المعنيين في البلدين ايلاء مزيد من الاهتمام لحل المشكلات الفنية والاقتصادية لهذا المشروع، اذ أن هذا المشروع الاستراتيجي يصب في مصلحة البلدين.

وتطرق لاريجاني الى سلوك عمان حيال ازمة اليمن ، مضيفا: دوركم في هذا الشأن كان حكيما، ونأمل أن تؤدي المحادثات حول اليمن الى نتيجة عملية لوقف إطلاق النار، وقبول وقف إطلاق النار في اليمن هو اجراء منطقي.

بدوره اكد نائب رئيس مجلس الشورى العماني "عبدالله ملي العمري" في هذا اللقاء ان العلاقات مع ايران راسخة ووطيدة على جميع الصعد.

واشار العمري الى الزيارات المتعددة التي قامت بها وفود سياسية واقتصادية من عمان الى ايران، لافتا الى توفير الارضية لحضور التجار الايرانيين في المناطق الاقتصادية والحرة.

وتطرق العمري الى مشروع نقل الغاز الايراني الى عمان، مضيفا: هناك إرادة كافية للقيام بهذا المشروع ، وفقط المشاكل الفنية والاقتصادية تحول دون تنفيذه حيث يمكن حلها من خلال متابعة الوزراء المعنيين.

وبشأن الازمة اليمنية قال نائب رئيس مجلس الشورى العماني: عُمان لديها اشراف على بعض المحادثات حول اليمن ونحن نحاول إيجاد حل لهذه الحرب.

وأكد العمري ان الاوضاع تتحسن في اليمن، والجهود تبذل لحل قضية اليمن بأسلم الطرق.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار