۱۱۹۸مشاهدات
وبشأن التعامل مع عوائل المجموعة الثالثة والافراد المشكوكين بممارسة اعمال الشغب، أوعز قائد الثورة، بشمول هذه العوائل بالرأفة الاسلامية قدر الامكان.
رمز الخبر: ۴۳۲۰۰
تأريخ النشر: 05 December 2019

أصدر قائد الثورة الاسلامية، يوم الاربعاء، إيعازات بشأن ضحايا وقتلى الاحداث الاخيرة، وأوصى بضرورة التعامل وفق الرأفة الاسلامية.

ردا على التقرير الذي رفعه أمين المجلس الاعلى للامن القومي في الجمهورية الاسلامية الايرانية، علي شمخاني، الى قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، بطلب منه بشأن دراسة أسباب وجذور احداث الفوضى الاخيرة، صرح سماحته: ينفذ باسرع ما يمكن، ولابد من التعامل مع الاشخاص المشكوكين من اي جهة او مجموعة وفق الرأفة الاسلامية قدر الامكان.

واقترح التقرير الذي رفعه شمخاني الى قائد الثورة، منح حكم "الشهيد" الى المواطنين العاديين الذين قتلوا خلال احداث الشغب الاخيرة دون ان يكون لهم دور في الفوضى، ويتم إدراج أسرهم تحت رعاية مؤسسة الشهداء وشؤون المضحين.

وبشأن الضحايا الذي قتلوا خلال التظاهرات الاحتجاجية بأي نحو، اقترح التقرير موضوع دفع الدية لذويهم ومواساتهم. وأما القتلى الذين قتلوا خلال الاشتباكات المسلحة مع القوات الامنية، تقرر بعد دراسة وضعهم وسوابق أسرهم، ان يتم فرز العوائل المعتبرة عن الشخص الذي أقدم على الممارسات الاجرامية، ويتم الاهتمام بهذه العوائل ومواساتها.

وبشأن التعامل مع عوائل المجموعة الثالثة والافراد المشكوكين بممارسة اعمال الشغب، أوعز قائد الثورة، بشمول هذه العوائل بالرأفة الاسلامية قدر الامكان.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: