۴۰۳مشاهدات
و في إشارة إلي بقاء الوزارات الأمنية العراقية شاغرةً؛ شددّ المساعد السياسي في المجلس الأعلي الإسلامي العراقي علي ضرورة شغل هذه الحقائب سريعا من قبل أشخاص محترفين لا ينتمون إلي أي تيار سياسي وذلك بسبب أهمية هذه الحقائب في القضايا الأمنية للبلاد.
رمز الخبر: ۴۳۰۰
تأريخ النشر: 23 May 2011
شبکة تابناک الأخبارية: شددّ المساعد السياسي للمجلس الأعلي الإسلامي العراقي علي أن موقف البرلمان العراقي من الإتفاقية الأمنية بات محسوماً، و أكد أنه لا مجال لتمديد الإتفاقية الأمنية مع الأمريكان ولايري البرلمان أية حجة‌ لتمديد الإتفاقبة الأمنية مع الجانب الأمريكي.

و جاء ذلك في تصريح للسيد "الحكيم" خص به مراسل وكالة‌ أنباء فارس وأضاف " إن المجلس الأعلي حصل علي نسبة عالية من الأصوات في الإنتخابات البرلمانية الأخيرة علي مستوي الأحزاب السياسية لكن القوانين المعقدة سببت له بعض المشاكل مما يؤكد ضرورة الإصلاحات في بعض القوانين".

و في إشارة إلي بقاء الوزارات الأمنية العراقية شاغرةً؛ شددّ المساعد السياسي في المجلس الأعلي الإسلامي العراقي علي ضرورة شغل هذه الحقائب سريعا من قبل أشخاص محترفين لا ينتمون إلي أي تيار سياسي وذلك بسبب أهمية هذه الحقائب في القضايا الأمنية للبلاد.

و رداً علي سؤال حول رؤية المجلس الأعلي تجاه تواجد القوات الأمريكية علي الأراضي العراقية،أكد السيد الحكيم في زيارته‌ الأخيرة للعاصمة طهران أنه لا يوجد إنسان حر في العالم يرغب بإحتلال بلاده من قبل الأجانب و أضاف يقول " إن إحتلال الأمريكان للعراق كان أكبر خطئاً استراتيجياً إرتكبته واشنطن ".

و أكد الحكيم ضرورة إنسحاب جميع القوات الأمريكية حتي نهاية 2011 مؤكداً أن الحكومة العراقية أعلنت عدم حاجتها ببقاء أي جندي أجنبي علي الأراضي العراقية وإستعدادها لحفظ أمن البلاد.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: