۶۳۲مشاهدات
وذكرت وزارة الخارجية الأميركية نهاية شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على قطاع الإنشاءات في إيران وعلى التجارة في أربع مواد تستخدم في برامجها العسكرية أو النووية في حين قدمت إعفاءات من عقوبات للسماح لشركات أجنبية بمواصلة أنشطة نووية سلمية في إيران.
رمز الخبر: ۴۲۸۶۰
تأريخ النشر: 05 November 2019

أعلنت السفارة الروسية في طهران، يوم الاثنين، أن بناء محطة بوشهر للطاقة النووية الثانية في إيران، سيبدأ رسمياً في 10 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وأكدت السفارة الروسية في طهران الاثنين أن بناء الوحدة الثانية من محطة بوشهر للطاقة النووية في إيران سيبدأ رسميًا في 10 نوفمبر. وقال مصدر في السفارة الروسية في طهران: "سيتم إقامة الاحتفال الرسمي العاشر نوفمبر".

وذكرت وزارة الخارجية الأميركية نهاية شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على قطاع الإنشاءات في إيران وعلى التجارة في أربع مواد تستخدم في برامجها العسكرية أو النووية في حين قدمت إعفاءات من عقوبات للسماح لشركات أجنبية بمواصلة أنشطة نووية سلمية في إيران.

وتعكس القرارات التي أعلنتها وزارة الخارجية الأميركية مسعى لزيادة الضغوط الاقتصادية على إيران من خلال وضع قطاعات أوسع من اقتصادها تحت طائلة الحظر، في حين ان من المؤكد ان الحظر لا يكتفي باستهداف القطاع النووي، بل يطال كل القطاعات بما فيها قطاع البناء وقطاع الصحة، خلافا لما تزعمه اميركا، ما يثبت ان الهدف من الحظر يفوق الموضوع النووي، بل هو محاولة لتأليب الشارع ضد النظام الاسلامي. الا ان طهران تنتهج سياسة الحد الاقصى من المقاومة في مواجهة الحد الاقصى من الضغط الاميركي.

المصدر: سبوتنيك

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: