۶۳۴مشاهدات
وذكرت مصادر من العراق ان المجموعة التي اعتدت على القنصلية الايرانية في مدينة كربلاء هم من اتباع الصرخي (احد الادعياء المزيفين والمرتبطين بأجهزة المخابرات الاجنبية)، والذين قدموا الى كربلاء من محافظتي بابل والديوانية.
رمز الخبر: ۴۲۸۵۳
تأريخ النشر: 05 November 2019

أدانت وزارة الخارجية العراقية، الاثنين، "الاعتداء" على القنصلية الإيرانية في محافظة كربلاء، وفيما شددت على أن أمن البعثات والقنصليات "خط أحمر لا يُسمح بتجاوزه"، اعتبرت أن مثل هذه الأفعال لن تؤثر في "علاقات الصداقة وحسن الجوار" بين العراق وإيران.

وقالت الوزارة في بيان لها، إنها "تدين قيام بعض المتظاهرين بالاعتداء على القنصلية العامة للجمهورية الإسلامية الإيرانية في كربلاء المقدسة، وتؤكد الوزارة التزامها بحرمة البعثات الدبلوماسيّة التي كفلتها اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية وضرورة عدم تعريض أمنها للخطر".

وأضافت الوزارة، أن "أمن البعثات والقنصليات خطاً احمر لا يُسمح بتجاوزه، وأن السلطات الأمنية قد اتخذت جميع الإجراءات لمنع أيِّ إخلال بأمن البعثات"، لافتةً إلى أن "مثل هذه الأفعال لن تؤثر في علاقات الصداقة وحسن الجوار التي تربط البلدين الجارين".

يذكر ان مجموعات مجهولة قامت مساء امس بالاعتداء على القنصلية العامة للجمهورية الاسلامية الايرانية في مدينة كربلاء، بالوقت الذي اعلن المحتجّون في ساحة التربية بالمدينة برائتهم من هذه الاعمال واعتبروا ان اي جهة تخرج من فلكة ساحة التربية وهو المكان المخصص للتظاهر تحت اي عنوان لاتمثل المتظاهرين.

وذكرت مصادر من العراق ان المجموعة التي اعتدت على القنصلية الايرانية في مدينة كربلاء هم من اتباع الصرخي (احد الادعياء المزيفين والمرتبطين بأجهزة المخابرات الاجنبية)، والذين قدموا الى كربلاء من محافظتي بابل والديوانية.

المصدر : مواقع عراقية

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: