۶۴۰مشاهدات
اننا نشهد وضعًا جيدًا للغاية فيما يتعلق بالاستعداد في القوة البرية للجيش ، حيث ان معظم القوة تصون الحدود الشرقية والغربية والجنوبية الغربية للبلاد.
رمز الخبر: ۴۲۸۴۱
تأريخ النشر: 04 November 2019

أكد القائد العام للجيش الايراني اللواء عبدالرحيم موسوي، بان قوات الجيش على استعداد تام لمواجهة جميع التهديدات المحتملة التي تحدق بالبلاد.

وخلال تفقده لوحدات الرد السريع والقوات الخاصة التابعة للقوة البرية بالجيش الايراني صرح اللواء موسوي للمراسلين: أحد الأهداف التي نسعى إلى تحقيقها في القوة البرية للجيش هو تدريب وحدات متعددة المهارات ومتعددة الأغراض.

واضاف: لقد بدأ هذا التدريب منذ فترة ، واليوم رأينا أجزاء من هذا الاتجاه التصاعدي في الحفل الختامي لدورات تدريب القوات الخاصة والرد السريع.

واوضح القائد العام للجيش الايراني، انه في دورات القوات الخاصة ووحدات الرد السريع ، يتم تدريب المقاتلين على أداء مهامهم في جميع الظروف الجوية وفي أي موقع جغرافي وضد أي تهديد خاص ، مضيفا: تتمثل المهام في تحديد التهديدات وتخطيط وقيادة العمليات وتنفيذها في مناطق مختلفة.

واكد اللواء موسوي على ضرورة أن تكون القوات الخاصة ووحدات الرد السريع قادرة على العمل مع مختلف المنظومات بافضل شكل ممكن.

واشار القائد العام للجيش الى الهياكل والمنظمات والمهارات والتدريب والتخصصات وطريقة اداء القوة البرية للجيش قد تغيرت، وأن القوة مستعدة تمامًا للتهديدات المقبلة، مضيفا: اننا نشهد وضعًا جيدًا للغاية فيما يتعلق بالاستعداد في القوة البرية للجيش ، حيث ان معظم القوة تصون الحدود الشرقية والغربية والجنوبية الغربية للبلاد.

واشار اللواء موسوي في الختام الى تأكيدات القائد العام للقوات المسلحة حول الدور المؤثر للجيش في الدفاع عن مراقد اهل البيت (ع) خلال الاعوام الماضية ، وقال: سيتم الكشف عن دور القوتين البرية والجوية للجيش والقوات الأخرى في جبهة المقاومة والدفاع عن مراقد اهل البيت (ع) مع مرور الوقت بعد ازالة السرية عنها.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: