۵۴۷مشاهدات
وتابع رحماني فضلي ان لجنة مراسم الاربعين الموجودة في العراق والحكومة العراقية واللواء قاسم سليماني ساهموا بشكل كبير وتم توفير اجواء امنية متميزة في الوقت الذي كانت القضية الامنية هاجسنا الاول حيث نهض الحشد الشعبي والقوات العراقية بذلك.
رمز الخبر: ۴۲۸۳۵
تأريخ النشر: 04 November 2019

قال وزير الداخلية الايراني عبدالرضا رحماني فضلي إن القوات العراقية هي التي وفرت الأمن لزوار الأربعين ولم يكن لنا دور في ضمان امن الزوار.

واشار وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي صباح اليوم الاحد في مقر اللجنة المركزية لمراسم الأربعين الى إننا اجتزنا ثلاث حوادث كبرى وقعت منذ بداية العام الجاري وقال اننا اجتزنا هذه الحوادث الثلاث عبر التنسيق والتضامن والتلاحم المتميز.

وتابع انه لم يكن بالامكان فعل شيء لمواجهة السيول الكبيرة في الربيع الماضي لولا فضل الله وتلاحم وتنسيق الاجهزة المختلفة وابناء الشعب.

وأضاف رحماني فضلي ان الحادثة الاخرى هي مواجهة الحظر الاميركي التي تمت بهمة الشعب والحكومة وتوجيهات القيادة والبرلمان والسلطة القضائية حيث نجحنا في احباطه واحتوائه.

وأشار وزير الداخلية إلى أن القضية الثالثة فهي مراسم الاربعين التي جرت في فترة زمنية محدود في ظل تنسيق وادارة منسجمه. وقد أكد قائد الثورة الاسلامية خلال لقائه اصحاب المواكب العراقية على الشان الثقافي وتكريس البعد الثقافي للاربعين ، وبالطبع ان المراسم شهدت مسارا مقبولا ولكنها ما زالت بعيدة عن المثالية وليست بالمستوى المطلوب. وشهدت المراسم اجراءات عفوية جيدة من قبل الناس على الصعيد الثقافي للاربعين ، لكننا بحاجة إلى وضع المزيد من الخطط للعام المقبل.

واكد رحماني فضلي على ان الشان الثقافي للاربيعن يستلزم ان يقوم المجلس الأعلى للثورة الثقافية بوضع سياسات لنا وقال لقد كنا نتوقع مشاركة ثلاثة ملايين زائر في مراسم الاربعين ، ولكن عدد الزوار تجاوز الـ 3.7 مليون ويتعين علينا ان نشكر المواطنين شكرا خاصا في هذا المجال.

وتابع رحماني فضلي ان لجنة مراسم الاربعين الموجودة في العراق والحكومة العراقية واللواء قاسم سليماني ساهموا بشكل كبير وتم توفير اجواء امنية متميزة في الوقت الذي كانت القضية الامنية هاجسنا الاول حيث نهض الحشد الشعبي والقوات العراقية بذلك.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار