۱۰۶۴مشاهدات
وأكد وزراء خارجية الدول الضامنة أن إطلاق عمل لجنة مناقشة الدستور يؤكد مجدداً أنه لا حل عسكرياً للأزمة في سورية مشددين على التمسك بالحل السياسي للأزمة.
رمز الخبر: ۴۲۷۸۰
تأريخ النشر: 30 October 2019

أكدت ايران وروسيا وتركيا بصفتها الدول الضامنة لعمية أستانا التزامها بوحدة وسلامة الأراضي السورية ومواصلة مكافحة الارهاب فيها.

وجاء في بيان مشترك صدر في أعقاب اجتماع وزراء الخارجية الايراني محمد جواد ظريف والروسي سيرغي لافروف والتركي مولود تشاووش أوغلو في جنيف، الثلاثاء، أن الدول الثلاث ملتزمة بوحدة وسلامة الأراضي السورية ومواصلة مكافحة الإرهاب فيها حتى القضاء عليه بشكل نهائي ورفضها أي أجندات انفصالية تهدف إلى تقويض وحدة الأراضي السورية.

ورحب الوزراء ببدء عمل لجنة مناقشة الدستور في جنيف مؤكدين أن عملها يجب أن يتم بعيدا عن أي تدخل خارجي أو فرض مواعيد زمنية مجددين دعمهم الكامل لعملها ولجهود مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى سورية غير بيدرسون.

وأكد وزراء خارجية الدول الضامنة أن إطلاق عمل لجنة مناقشة الدستور يؤكد مجدداً أنه لا حل عسكرياً للأزمة في سورية مشددين على التمسك بالحل السياسي للأزمة.

ودعا الوزراء المجتمع الدولي إلى زيادة المساعدات لجميع السوريين دون أي شروط مسبقة والمساهمة في عودة المهجرين إلى بلدهم بعد أن هيأت الدولة السورية الظروف اللازمة لذلك.

رایکم