۵۵۵مشاهدات
واوضح ان الحرب ضد اليمن، لا يشارك فيها السعوديون والاماراتيون فقط، فهناك جميع الاعداء خلف هذه الحرب.. وفيما كان الاعداء يتصورون اليمنيين ضعفاء، الا انه لا يكاد يمضي شهر الا ويكشف اليمنيون عن صاروخ او طائرة مسيرة جديدة.
رمز الخبر: ۴۲۶۸۹
تأريخ النشر: 08 October 2019

أكد نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية، يوم الاثنين، ان العداء الاميركي ضد ايران هو عداء الباطل ضد الحق، وهذا الامر أدى الى ان تكون الجمهورية الاسلامية في موقع قوة.

وخلال مراسم لتأبين الشهداء المجهولين، قال العميد علي فدوي: ان الاعداء يعترفون بقوتنا، وان الظروف اتخذت منحى بحيث اخذوا يبحثون عن قوة الردع في مواجهة ايران.

وبيّن انه منذ اليوم التالي للثورة بدأ العداء والحرب ضد ايران، واطلقت السهام الاولى من قبل مناوئي الثورة، والذين كانوا عملاء من الدرجة الواطئة.

وشدد على ان العداء ممكن ان يكون حول المصالح الاقتصادية والثقافية والسياسية والاجتماعية وسائر القضايا، ولكن عندما تكون طبيعة هذا الصراع؛ الحق والباطل، فعندها لا يمكن التوصل الى اتفاق بالاجتماعات والتفاوض. فلا يمكن مطلقا ان يجتمع الحق مع الباطل، وفقط هنالك حالتان لنهاية الصراع، إما ان يميل الحق الى الباطل او العكس.

وأشار نائب القائد العام للحرس الثوري، الى ان وزير الدفاع في الادارة الاميركية السابقة، اعلن بصراحة انهم وحلفاءهم بصدد ايجاد القدرة على الردع، مضيفا ان الاعداء لم ينجحوا في اي مؤامرة ضد ايران، وفي الظروف الراهنة وصلوا الى مرحلة الاستجداء، ليتخلصوا من ورطة اليمن والحرب مع الدول المقاومة الاخرى.

واوضح ان الحرب ضد اليمن، لا يشارك فيها السعوديون والاماراتيون فقط، فهناك جميع الاعداء خلف هذه الحرب.. وفيما كان الاعداء يتصورون اليمنيين ضعفاء، الا انه لا يكاد يمضي شهر الا ويكشف اليمنيون عن صاروخ او طائرة مسيرة جديدة.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: