۷۰۹مشاهدات
من الصعب جدا على اميركا والسعودية واوروبا أن يقوم شعب فقير ومحاصر 100% بعمل يجعلهم يركعون وغير قادرين على الرد. لذا فهم غير مستعدين للاعتراف بأن "أنصار الله" هم من قاموا بهذا الهجوم (هجوم ارامكو) ويلقون المسؤولية على جهة أخرى.
رمز الخبر: ۴۲۵۲۵
تأريخ النشر: 26 September 2019

أكد كبير متحدثي القوات المسلحة الايرانية، العميد ابوالفضل شكارجي، أن قوة حركة "أنصار الله" اليمنية قد تضاعفت اليوم مئات المرات عما كانت عليه قبل 4 سنوات، مؤكدا انه ليس امام أعداء اليمن طريق سوى الاستسلام.

وقال العميد شكارجي في تصريح خاص لوكالة أنباء فارس اليوم الاربعاء خلال تفقده لمبنى الوكالة في طهران، إن قوة حركة "أنصار الله" اليمنية قد تضاعفت اليوم مئات المرات عما كانت عليه قبل 4 سنوات، ولو استمر العدوان على اليمن 4 سنوات أخرى ستتضاعف قوتهم الى آلاف المرات وفي ذلك الوقت ستلحق أضرارا بالغة بأولئك الذين يعتدون عليهم.

وأضاف، على العكس فإن أعداء اليمن ليس امامهم طريق سوى الاستسلام أمام اليمن وهذا هو الخيار الوحيد الذي سينقذهم وليس مواصلة الحرب.

وتابع العميد شكارجي، اي شعب يمتلك الارادة القوية والراسخة في مواجهة الاعداء ويتحلى بروح التضحية فإن هذا الشعب سينتصر بالتأكيد، مؤكدا ان "انصار الله" يمتلكون هاتين الخصلتين بأعلى مستوياتها وسينتصرون بالتأكيد.

وردا على سؤال حول مزاعم الغرب بأن ايران وراء الهجوم على منشآت ارامكو في السعودية مؤخرا، قال كبير متحدثي القوات المسلحة الايرانية، ان الاعداء يطلقون كلاما فارغا وهم يكذبون ويحاولون التغطية على الذل الكبير الذي وصلوا اليه.

وأضاف العميد شكارجي: من الصعب جدا على اميركا والسعودية واوروبا أن يقوم شعب فقير ومحاصر 100% بعمل يجعلهم يركعون وغير قادرين على الرد. لذا فهم غير مستعدين للاعتراف بأن "أنصار الله" هم من قاموا بهذا الهجوم (هجوم ارامكو) ويلقون المسؤولية على جهة أخرى.

وأوضح العميد شكارجي، بأن الدعم الايراني لليمنيين لا يعني اننا نعطيهم صواريخ ونقول لهم اضربوا، حيث ان "انصار الله" في اليمن أصبحوا اليوم في مصاف الدول المقتدرة التي تمتلك تقنية الصواريخ البالغة الدقة وتقنية صناعة الطائرات المسيرة البعيدة المدى والهجومية، وهذه التقنيات المذكورة لا تملكها سوى دول معدودة بينها الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وفي جانب اخر من كلامه اكد العميد شكارجي ان ايران تدعم أي حركة تدخل الى ساحة المواجهة مع الاستكبار العالمي، سواء كانت في غزة او باقي الاراضي الفلسطينية أو في لبنان او العراق او سوريا او اليمن أو في اماكن أخرى، مؤكدا نحن نقف في المواجهة امام الاستكبار تماما وليس خلفه ولا بشكل موازٍ له.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: