۱۱۰۹مشاهدات
ان هذه الامور لا تشكل اهم التحديات بالنسبة للدول المطلة على المحيط الهندي فحسب، وانما هي عقبات على طريق الانجازات العالمية اليوم وعلى مدى العقود الماضية.
رمز الخبر: ۴۲۳۰۹
تأريخ النشر: 06 September 2019

أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ضرورة الامن والاستقرار في سياق التنمية الاقتصادية المائية، مشددا على ان امن واستقرار المنطقة لا يمكن شراؤهما من الخارج.

وخلال كلمته كلمته بملتقى رابطة الدول المطلة على المحيط الهندي (ايورا)، الذي بدأ دورته الثالثة صباح اليوم الخميس بالعاصمة البنغلاديشية "دكا"، قال ظريف، ان ايران تعتقد بان هذا الرصيد ينبع من التعاون بين الدول الاقليمية ولا يمكن شراؤه من الخارج، لأن ذلك سيؤدي الى زيادة القواعد العسكرية في المنطقة.

واضاف وزير الخارجية الايراني: ان البحار والمحيطات هي مستقبلنا وان حياة أكثر من 3 مليارات شخص تعتمد على البحار وشواطئها؛ فضلا عن الاقتصاد المائي الذي يشكل نموذجا ونهجا للانتفاع الشامل مع التزام الاعتبارات البيئية والقضايا الاجتماعية.

كما اشار ظريف الى الموارد المائية الزاخرة في المحيط الهندي؛ داعيا الى استثمار هذه الثروات وتوظيفها من قبل المجتمعات والدول المطلة على هذه المنطقة المائية الواسعة.

واشار الى التحديات الكثيرة التي تواجه المحيط الهندي، ومنها ظاهرة التهريب والذي يشمل تهريب البشر والمخدرات والسلاح وصيد الاسماك اللاقانوني والتلوث والاستهلاك غير الشرعي للثروات المائية؛ قائلا : ان امن واستقرار هذا المحيط في غاية الاهمية بالنسبة الينا جميعا.

واردف : نحن جميعا نعتقد بأن اتساع دائرة التطرف والنزعات الأحادية ودبلوماسية الزوارق المسلحة، تشكّل عقبات اساسية بالنسبة لسيادة القانون، كما ان الاجراءات التي تستهدف المواطنين ستؤدي الى الارهاب الاقتصادي.

وتابع : ان هذه الامور لا تشكل اهم التحديات بالنسبة للدول المطلة على المحيط الهندي فحسب، وانما هي عقبات على طريق الانجازات العالمية اليوم وعلى مدى العقود الماضية.

واكد وزير الخارجية الايراني في ختام كلمته استعداد ايران للتعاون الجماعي في هذا الخصوص.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار