۷۱۸مشاهدات
"نتلاحم مع أبناء شعبنا في لبنان لنُعلن بصوتٍ واحد رفضنا لمشاريع التصفية"، مؤكدةً أنّ تواجد الفلسطينيين في لبنان مؤقت والشعب الفلسطيني مُتمسك بحقه في العودة.
رمز الخبر: ۴۱۸۶۰
تأريخ النشر: 27 July 2019

أفادت وزارة الصحة بغزة مساء امس الجمعة باستشهاد الشاب أحمد محمد عبد الله القرا (23عامًا)، متأثرا بجراحه التي أصيب بها برصاص قوات الاحتلال في البطن شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

و كان 56 مواطناً اصيبوا بجروح مختلفة عصر الجمعة، منها 38 بالرصاص الحي، بعد قمع قوات الاحتلال "الإسرائيلي" للمسيرة العودة وكسر الحصار السلمية في جمعة "لاجئ لبنان".

وأفادت وزارة الصحة في غزة بإصابة 56 شخصاً، من بينهم 38 بالرصاص الحي، و22 طفلا و3 سيدات.

في السياق، أوضحت الوزارة أن الاحتلال استهدف سيارة اسعاف تابعة للخدمات الطبية بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط شرق غزة.

وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار دعت أهالي القطاع إلى أوسع مشاركة والحشد الكبير في فعاليات الجمعة الـ67 من المسيرات تحت عنوان "جمعة لاجئي لبنان".

وقالت: "نتلاحم مع أبناء شعبنا في لبنان لنُعلن بصوتٍ واحد رفضنا لمشاريع التصفية"، مؤكدةً أنّ تواجد الفلسطينيين في لبنان مؤقت والشعب الفلسطيني مُتمسك بحقه في العودة.

وحذّرت الهيئة من استمرار الاحتلال إطلاق النار على المُتظاهرين شرقي القطاع، لافتةً إلى أنّ ذلك سيجر إلى جولة تصعيد جديدة، مُحملةً الاحتلال تداعيات سياساته تجاه القطاع والفلسطينيين في الضفة المحتلة، وأنّ فصائل المقاومة لن تصمت طويلاً على هذه السياسات والاعتداءات.

فلسطين اليوم

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار