۶۵۴مشاهدات
وفي الرد على سؤال حول التفاوض مع اميركا وحضورها المفاوضات بين ايران ومجموعة "4+1" قال، ان الامر يتعلق باميركا نفسها ، ونحن لن نفرش لها البساط الاحمر وان عادت الى التزاماتها فبالامكان اعتبار ذلك خطوة ايجابية.
رمز الخبر: ۴۱۶۷۹
تأريخ النشر: 09 July 2019

اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي بان الخطوة الثالثة لايران بشان خفض التزاماتها النووية ستكون اقوى واكثر حزما.

وفي الرد على سؤال في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين قال موسوي، سنتخذ الخطوة الثالثة بعد 60 يوما ونعمل على دراسة الموضوع في الوقت الحاضر وان لم تنفذ الدول المتبقية خاصة الاوروبية تعهداتها بصورة جدية واقتصر الامر على العلاج الكلامي فان ايران ستتخذ الخطوة الثالثة بصورة اقوى واكثر حزما.

وتابع قائلا، اننا نقدر الحكومات التي تدعو ايران بحسن نية للالتزام بتعهداتها ولكن كان المفروض بها ان تقوم بذلك مع الدول التي تخلفت عن تنفيذ تعهداها وان تحتج على خرق اميركا للاتفاق النووي وخروجها منها.

واكد بان المفاوضات حول الاتفاق النووي لن تكون حول تغييرها بل حول تنفيذها واضاف، لو اراد الاميركيون العودة الى الاتفاق النووي فعليهم على الفور الكف عن الحرب والضغوط الاقتصادية ضد الشعب الايراني وان ينفذوا التزاماتهم وان يجلسوا مع الاخرين في اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي.

وفي الرد على سؤال حول التفاوض مع اميركا وحضورها المفاوضات بين ايران ومجموعة "4+1" قال، ان الامر يتعلق باميركا نفسها ، ونحن لن نفرش لها البساط الاحمر وان عادت الى التزاماتها فبالامكان اعتبار ذلك خطوة ايجابية.

وردا على سؤال حول نسبة تخصيب اليورانيوم اكد موسوي، اننا نبادر للتخصيب وفقا لحاجاتنا.

وفي الاجابة على سؤال اخر اكد بان ايران تعتبر لاعبا نشطا ومهما في المنطقة حيث تسعى من اجل السلام والاستقرار في المنطقة واضاف، ان افغانستان يمكنها ان تشكل احد اهم بؤر عدم الاستقرار في المنطقة حيث رحلوا الدواعش الى هناك وهو الامر الذي يشكل خطرا علينا.

واضاف، ان ايران بصفتها دولة صديقة وشقيقة تقف بحسن النوايا وبكل قواها الى جانب الحكومة والشعب الافغاني.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار