۴۸۸مشاهدات
آیة الله مکارم شیرازی:
وأوضح سماحته بأن القرآن الکریم کلام الله اللامتناهی، وقال: القرآن هو سبیل الصواب الذی لن یضل متبعه أبداً، وهو الشعاع الذی لا یدرکه الظلام قط.
رمز الخبر: ۴۱۳۴
تأريخ النشر: 05 May 2011
شبکة تابناک الأخبارية: أکد المرجع الدینی آیة الله مکارم الشیرازی على أن القرآن حق ولن یضل متبعه، لافتاً الى أنه نور لا ینطفأ بالاحراق أو التحریف.

وشدد سماحته على أن القرآن الکریم بحر لجی لا یدرک عمقه، مردفاً: إن الأعداء یریدون بإحراق القرآن إطفاء نوره؛ لکنهم واهمون وعلیهم أن یعلموا بأنه نوره لا ینطفأ بالاحراق أو التحریف.

وأوضح سماحته بأن القرآن الکریم کلام الله اللامتناهی، وقال: القرآن هو سبیل الصواب الذی لن یضل متبعه أبداً، وهو الشعاع الذی لا یدرکه الظلام قط.

واعتبر سماحته کتاب الله المجید فرقاناً ووسیلة للفصل بین الحق والباطل، متابعاً: فی کثیر من الموارد یختلط الحق بالباطل اختلاطاً یتعذر التمییز بینهما بسهولة؛ فعندئذ لا بد من الاستعانة بالقرآن لمعرفة الحق من غیره.

وفی جانب آخر من حدیثه، بیّن سماحته أن عدداً من المجرمین کرؤساء لیبیا والبحرین والیمن یرتکبون جرائم مروعة تحت شعار الدیمقراطیة والعدالة والنظام والحریة؛ وفی مثل هذا ذکر الإمام أمیر المؤمنین(ع) لزوم التمسک بالقرآن لتشخیص الحق من الباطل.

وأفاد سماحته بأن الأدلة القرآنیة فی معرفة الحق قویة للغایة، قائلاً: کثیراً ما یظهر حقائق مخفیة على الناس، فهو شفاء للقلوب وطبیب للأرواح من دون أی مضاعفات وسلبیات، کما هو الحال فی باقی الأدویة.

وعدّ سماحته القرآن الکریم عاملاً من عوامل العزة والکرامة، وقال: لا شک فی أن من یعیش فی کنف القرآن سیشعر بالعزة الدائمة، فالقرآن حق لن یضل المتمسک به.

وأشار سماحته الى أن القرآن معدن الإیمان، لافتاً: من یواظب على التدبر فی هذا الکتاب الإلهی یدرک أنه حافل بالدروس والعبر، وأنه بحر لا ینفد ماؤه.

وفی الختام، قال سماحته: القرآن سبب للاتحاد والتواؤم، والاعراض عنه باعث على الضلال والضیاع؛ فینبغی على الجمیع التمسک به والاستنارة بنوره.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار