۲۹۹مشاهدات
وتؤكد أنه في ظل وجود دونالد ترامب بالبيت الأبيض، كل ما نجح السعوديون في تحقيقه هو دفع واشنطن للانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني وتشديد العقوبات الأميركية وتشديد لهجة واشنطن عند إدانة تدخل طهران في شؤون جيرانها.
رمز الخبر: ۴۱۳۳۱
تأريخ النشر: 19 May 2019

شبکة تابناک الاخبارية: تقول الكاتبة السعودية المعارضة مضاوي الرشيد إن الدبلوماسية هي الخيار الواقعي الوحيد لكل من الرياض وأبو ظبي للتعامل مع إيران، وتجنب الهجمات غير المسبوقة نظرا لضعف القدرات العسكرية للبلدين واعتمادهما على قوى أجنبية.

وتحدثت -في مقال نشره موقع “ميدل إيست آي” البريطاني- عن ضرب السفن في الفجيرة وأنابيب نقل النفط بالسعودية، وقالت إنه رغم عدم وقف تدفق النفط السعودي فإنه قد أضر بشدة بسمعة مملكة تكافح من أجل ترسيخ صورتها كزعيم بلا منازع للمنطقة العربية.

وقالت الكاتبة: من المؤكد أن هذه الهجمات كشفت عن هشاشة كل من السعودية والإمارات في مواجهة هذه الاضطرابات. وأشارت إلى أن ردة فعل الدولتين توحي بالخضوع، فحتى اليوم يدعي كلا الطرفين أنهما بصدد التحقيق في هذه الحوادث دون اندفاع وإلقاء اللوم بشكل علني على إيران.

لن يحارب الآخرون نيابة عنك

وأضافت أن السعودية طالما كافحت لدفع الولايات المتحدة وإسرائيل إلى خوض حربهما التي طال انتظارها ضد إيران، لكنها فشلت حتى الآن في إقناع واشنطن بشن هجمات خطيرة ومباشرة ضد عدوها اللدود.

وتؤكد أنه في ظل وجود دونالد ترامب بالبيت الأبيض، كل ما نجح السعوديون في تحقيقه هو دفع واشنطن للانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني وتشديد العقوبات الأميركية وتشديد لهجة واشنطن عند إدانة تدخل طهران في شؤون جيرانها.

وأشارت إلى أن السعودية والإمارات تنفقان أموالا طائلة في شراء الأسلحة دون تحقيق الأمن الذي تطمحان إليه، واعتبرت أن خوض أي مواجهة عسكرية ضد إيران من قبل هاتين الدولتين ستجعلهما محل سخرية نظرا لأن جيوشهما صغيرة وضعيفة ولا يمكن مقارنتها بالجيوش الإيرانية، كما أن أداءهما باليمن ضد الحوثيين يثبت ذلك.

المرتزقة أم الجيش الوطني؟

واستمرت قائلة إن استعانة السعودية والإمارات بقوات مصرية أو سودانية أو حتى سنغالية لن تساعد في مواجهة إيران، وعلى الرياض وأبو ظبي إدراك أن المرتزقة المستوردين لا يشكلون بديلا عن جيش وطني قوي، وإدراك أن القوات الأميركية ربما لن تنتشر وتشارك في حرب بالخليج مرة أخرى.

ورجحت الكاتبة زيادة الهجمات المماثلة لهجمات الفجيرة وأنابيب النفط، وقالت إن استمرار الرياض في الاستنجاد بأميركا سيكلفها المزيد من المال ويتسبب في استنزاف مواردها إلى درجة الإفلاس، في حين أن إيران معتادة على التقشف واستخدام موارد محدودة ولم تتعهد لشعبها بتحقيق الترف والرفاه بالقدر الذي تعد به السعودية شعبها.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: