۵۲۷مشاهدات
وأشار زرداری أیضا فی مقاله إلى أن مکان زعیم القاعدة -الذی قُتل فی بلدة تبعد مسیرة نحو ساعتین إلى الشمال من العاصمة إسلام آباد- لم یکن معروفا للسلطات الباکستانیة.
رمز الخبر: ۴۱۳۳
تأريخ النشر: 05 May 2011
شبکة تابناک الأخباریة: نفى الرئیس الباکستانی آصف علی زرداری أن تکون قوات بلاده اشترکت مع القوات الأمیرکیة فی العملیة العسکریة أمس الاثنین التی أسفرت عن مقتل زعیم تنظیم القاعدة أسامة بن لادن.

وقال زرداری -فی عمود رأی نشرته صحیفة واشنطن بوست الیوم الثلاثاء- إن قیام قوات أمیرکیة بقتل أسامة بن لادن لم یکن عملیة مشترکة مع باکستان.

وأشار زرداری أیضا فی مقاله إلى أن مکان زعیم القاعدة -الذی قُتل فی بلدة تبعد مسیرة نحو ساعتین إلى الشمال من العاصمة إسلام آباد- لم یکن معروفا للسلطات الباکستانیة.

وکتب یقول "لم یکن فی أی مکان توقعنا أن یکون فیه، لکنه رحل الآن ومع أن أحداث یوم الأحد لم تکن عملیة مشترکة، فإن عقدا من التعاون والشراکة بین الولایات المتحدة وباکستان أدى إلى القضاء على أسامة بن لادن بوصفه خطرا دائما على العالم المتحضر".

وفی الوقت نفسه، نُقل عن مسؤول فی المخابرات الأمیرکیة أن الولایات المتحدة نفذت العملیة التی قُتل فیها بن لادن بشکل منفرد، ولم تخطر أیا من شرکائها فی مجال مکافحة الإرهاب سلفا.

لکن الرئیس الأمیرکی باراک أوباما أشار فی وقت سابق إلى أن مسؤولین أمنیین باکستانیین ساعدوا فی الوصول إلى مکان اختباء بن لادن.

وکان أوباما أعلن -فی خطاب مفاجئ لشعبه فی ساعة مبکرة من صباح الاثنین- مقتل بن لادن فی عملیة لقوات أمیرکیة خاصة فی باکستان، بینما کشفت مصادر صحفیة عن رمی جثته فی بحر العرب.

وأضاف أوباما أن بن لادن قتل بعد تبادل لإطلاق النار وتم التحفظ على جثته، مؤکدا أن العدالة تحققت بمقتله. وشدد على أن الولایات المتحدة لم تکن فی حرب ضد الإسلام ولکن ضد الإرهاب وتنظیم القاعدة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: