۴۰۸مشاهدات
رمز الخبر: ۴۱۳
تأريخ النشر: 15 August 2010
شبکة تابناک الأخبارية: بالرغم من أنه لم یبق من تاریخ إنتخابات رئاسة الجمهورية في البرازیل الا شهرین، لکن ولأول مرة في تاریخ البلاد أصبح إسم و نوع العلاقة مع إحدی دول الشرق الأوسط مادة خصبة وتنافسیة في معرکة الإنتخابات الرئاسیة.

وحسب تقریر مراسل شبکة تابناک فإن العلاقات الحمیمة بین البرازیل وإیران أصبحت من الموضوعات الحساسة والمثیرة في الإنتخابات،ذلک أن الحزب المنافس یتهم حکومة الرئیس «لولا داسیلفا» و حزب العمال بأنهم أقاموا علاقات حمیمية مع دول خاصة، ویستمرون في سیاساتهم التسلطیة.

في نفس الوقت قامت في الأیام الأخیرة من الأسبوع الماضي طائرة من سواحل "ریو دي جانیرو" في البرازیل بدعم من قبل المعارضة و علیها لوحة عریضة ذات خطاب موجه إلی رئیس جمهورية إیران الإسلامية، وبالرغم من أن هدف هذه اللوحة هو تخریب سمعة الرئیس البرازیلي داسیلفا، ولکن اللافت للنظر أن إیران أصبحت علی رأس الموضوعات التنافسية في إنتخابات دول أمریکا اللاتینية.

أن هذه الحساسیة و ردود الفعل أنما نشأت عندما قام داسیلفا في السنة الأخیرة من الوساطة في الملف النووي الإیراني والدفاع عنها مقابل الدول الغربیة، مما أوجد حالة جدیدة في السیاسة الدولية وأثرت بشکل جدي علی الفضاء السیاسي الداخلي للبرازیل.

في المقابل، فإن «خوزه سرا» مرشح الحزب المعارض والمنافس للرئیس داسیلفا یطرح شعار "حقوق الإنسان" کأولویة ضمن الشعارات السیاسیة، ویربط القضایا بمسألة حقوق الإنسان، ویتهم علاقات داسیلفا بإیران ویعتبر سیاسة إیران حول الإعلام والتعامل مع المعارضة السیاسية سیاسة قابلة للنقد . أن حزب «خوزه سرا» المعارض یتهم داسیلفا بأنه وسع علاقاته مع دول مثل کوبا وفنزولا وإیران علی حساب علاقاتها مع الدول الغربیة.

ویعتقد البعض في البرازیل بأن ما طرحه داسیلفا من إقتراح إعطاء اللجوء إلی امرأة إیرانية محکومة بالإعدام في إیران یعتبر ردا ضد الهجوم الإعلامي من قبل الحزب المعارض.

وفي هذا السیاق یتهم الحزب المعارض الحکومة البرازیلية بأنها لاتحتمل النقد والفکر المعارض وتلتجأ إلی سیاسة التضییق علی الإعلام.

وفي معرض رد هذه الإتهامات تقول السیدة دیلمو روسف المساعد الأول لداسیلفا رئیس الجمهورية البرازیلية بأن سیاسة بلادها تجاه إیران هو إبعاد شبح الحرب عن منطقة الشرق الأوسط ، وللدفاع عن هذه السیاسة قالت علی البرازیل أن تقیم علاقات حسنة مع جمیع الدول، وأن الإتهامات الموجهة ضد سیاسة حکومتها حول التضییق علی الأحزاب والإعلام إتهامات غیرصحیحة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: