۳۹۰مشاهدات
واضاف، ان ايطاليا واليونان قد اوقفتا مشترياتهما النفطية من ايران في حين ان اميركا كانت اخذت بنظر الاعتبار اعفاءات لهما، مما يشير الى ان هذا القرار (عدم شراء النفط) هو قرار سياسي.
رمز الخبر: ۴۱۲۹۲
تأريخ النشر: 15 May 2019

اكد رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية الايرانية كمال خرازي بان ايران تريد الحفاظ على الاتفاق لكنها ترى بان الاوروبيين لم يفوا بالتزاماتهم.

وفي تصريح ادلى به لصحيفة "لوموند" الفرنسية خلال زيارته الحالية الى باريس للمشاركة في مؤتمر قادة السلام، قال خرازي، ان هدفنا هو انقاذ الاتفاق النووي والحفاظ عليه لكننا نرى بان الدول الاوروبية لم تف بالتزاماتها وبناء عليه فقد منحناها فرصة شهرين لتنفذ ذلك، علما بان قرارنا لا يتعارض مع الاتفاق النووي الذي يسمح لايران بوقف تنفيذ بعض تعهداتها في حال عدم احترام شركائها لالتزاماتهم.

وفي الرد على سؤال عما تريده ايران من الاوروبيين بدقة قال خرازي، ان اوروبا اوجدت آلية باسم "اينستكس" للحفاظ على علاقاتها التجارية مع ايران رغم الحظر البنكي الاميركي، وهي آلية تم تسجيلها في فرنسا الا انه لم يتم اتخاذ اي خطوة ابعد من ذلك كما ان الآلية المتناظرة لها قد تم تاسيسها في طهران وجرى تعيين مسؤوليها واعتقد بان فترة الشهرين كافية للبدء بعملية التبادل المالي.

وعن توقف الاوروبيين عن شراء النفط الايراني قال، ان الشركات الاوروبية يمكنها شراء النفط الايراني الان ايضا، والبعض منها ليست لها اي مصالح في اميركا لذا فانها لا تخشى من الحظر.

واضاف، ان ايطاليا واليونان قد اوقفتا مشترياتهما النفطية من ايران في حين ان اميركا كانت اخذت بنظر الاعتبار اعفاءات لهما، مما يشير الى ان هذا القرار (عدم شراء النفط) هو قرار سياسي.

وقال خرازي، لقد قيل بان الآلية المالية "اينستكس" هي من اجل ان تتمكن ايران من شراء الادوية والمواد الغذائية الا ان هذا الكلام ليس مرضيا لاننا نعتقد بان هذه الآلية يجب ان تسمح لجميع انواع المعاملات المالية.

وفي الرد على كلام المراسل بان الشركات هي التي تمتنع عن شراء النفط الايراني قال خرازي، انه بناء على ذلك، لماذا لا تفرض اوروبا اي ضغوط على اميركا بالمقابل ؟ ينبغي على اوروبا الدفاع عن مصالحها.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: