۲۰۰مشاهدات
وخاطب الادمیرال خانزادي دول منطقة الخليج الفارسي قائلا، ان تواجد الامیركیین في المنطقة قد بلغ نهایة مطافه وعلیهم مغادرة المنطقة وعلى تلك الدول التي اعتمدت لغاية اليوم على قدرات مكملة كالاميركيين ان تملأ هذا الفراغ.
رمز الخبر: ۴۱۲۶۷
تأريخ النشر: 14 May 2019

اعتبر قائد القوة البحریة للجیش الایراني الادمیرال حسین خانزادي، تواجد القوات الاميركية في المنطقة بانه استعراضي ولا فائدة من ورائه، مؤكدا بان تواجد هذه القوات بلغ نهاية مطافه وعليها ان تغادر المنطقة.

وفی تصریح ادلى به للصحفیین مساء الاحد في المنطقة الاولى للقوة البحریة جنوب البلاد قال الادمیرال خانزادي، ان ارسال حاملة الطائرات الامیركیة الى الخلیج الفارسي لیس بالامر الجدید وان المستكبرین یسعون یائسین لتضخیم ظلال وشبح الحرب.

واضاف، انه لا مبرر لایلاء الاهمیة كثيرا لحاملة الطائرات الامیركیة هذه اذ ان تواجد الامیركیین هو في الحقیقة تواجد استعراضي ولا فائدة من ورائه، ولقد شهدنا خلال الاربعین عاما الماضیة تواجد هذه القوى الشریرة في محیط حدود بلادنا.

واكد اننا لن ننسى ابدا یوم 18 نیسان /ابریل عام 1988 ، حیث استهدف الامیركیون المدمرتین 'سهند' و'سبلان' ونحن بانتظار ان یسددوا دینهم لنا واضاف، نحن نقول للشعب الايراني باننا جاهزون تماما وان هذه الجهوزية تاتي في اطار الواجب وغير متعلقة بالامس او اليوم ولا علاقة لها بتواجد الاميركيين ايضا اذ اننا على اهبة الاستعداد للدفاع عن حدود البلاد امام اي تهديد.

وخاطب الادمیرال خانزادي دول منطقة الخليج الفارسي قائلا، ان تواجد الامیركیین في المنطقة قد بلغ نهایة مطافه وعلیهم مغادرة المنطقة وعلى تلك الدول التي اعتمدت لغاية اليوم على قدرات مكملة كالاميركيين ان تملأ هذا الفراغ.

واعتبر ان السبيل لملء هذا الفراغ هو بلورة التعاون الاقليمي للحيلولة دون حدوث مسارات سيئة من جانب الاعداء والعمل لبلورة مسارات ملائمة لتعزيز القدرات الاقليمية، متوقعا بان هذا الامر سيتحقق في القريب العاجل ولاشك في ذلك.

واكد استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية الكامل لارسال المدمرات ايرانية الصنع ليس الى المحيط الاطلسي فقط بل الى جميع المحيطات ان لزم الامر ونحن بانتظار الاوامر واضاف، انه وفي الخطوة الثانية للثورة (الاربعين عاما الثانية للثورة) فان اصابع جيل الثورة موضوعة على الزناد ولربما صبر الشباب اقل من صبرنا وهو ما ينبغي للاعداء ان يدركوه.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: