۳۱۴مشاهدات
وبحسب التقرير فإن هذا النوع من الصواريخ تمتلكه فقط ثلاث دول هي الصين وكازاخستان والإمارات، ذلك أن هذه الصواريخ تطلقها حصرا طائرات بدون طيار تنتجها شركة "وينغ لونغ" الصينية.
رمز الخبر: ۴۱۲۰۲
تأريخ النشر: 08 May 2019

فتح محققون أمميون تحقيقا لمعرفة ما إذا كانت الإمارات ضالعة في النزاع العسكري بليبيا، وذلك بعد أن تم هناك الشهر الماضي استخدام طائرات مسيرة صينية الصنع، يمتلك مثلها الجيش الإماراتي.

وذكرت وكالة "فرانس برس" استنادا إلى تقرير سري أن الصواريخ، التي أطلقتها الطائرات المسيرة في الضاحية الجنوبية لطرابلس يومي 19 و20 أبريل الماضي، تبين بعد دراسة شظاياها أنها هي صواريخ جو-أرض من طراز "بلو آرو".

وبحسب التقرير فإن هذا النوع من الصواريخ تمتلكه فقط ثلاث دول هي الصين وكازاخستان والإمارات، ذلك أن هذه الصواريخ تطلقها حصرا طائرات بدون طيار تنتجها شركة "وينغ لونغ" الصينية.

ولفت التقرير إلى أن "مجموعة الخبراء تحقق في الاستخدام المحتمل لهذا السلاح من قبل "الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر، أو من قبل طرف ثالث داعم "للجيش الوطني الليبي"، مؤكدا أن هذه الصواريخ لم تحصل عليها ليبيا مباشرة من الشركة المصنعة أو من الصين.

وذكرت "فرانس برس" أن أكثر من 430 شخصا قتلوا، وأصيب ما يزيد عن ألفين آخرين، ونزح أكثر من 55 ألفا من ديارهم، منذ بدء معركة طرابلس، التي يسعى من خلالها "الجيش الوطني الليبي" بقيادة حفتر إلى السيطرة على العاصمة.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار