۱۲۶۹مشاهدات
محمد صادق الحسینی
رمز الخبر: ۴۱۱۴
تأريخ النشر: 03 May 2011
شبکة تابناک الأخبارية: نشر الكاتب والمراقب السياسي المعروف السيد محمد صادق الحسيني مقالا تحت عنوان " الله الله في شعب البحرين ".

ویذکر أن الكاتب قال في هذا المقال أجد من واجبي الانساني قبل الديني حتى ان اكتب عما يجري من صمت مريب عن تراجيديا العصر في البحرين الحبيبة المسالمة في عصر ما يسمى بانجاز المعلومات والفضائيات المفتوحة للرأي والرأي الآخر !

وسأل بكل براءة عن ذنب ذلك الانسان البحريني العادي اي غير المسيس بمعنى غير المنتمي لاحزاب سياسية معارضة للنظام حتى يحصد كل ما يحصده الآن من نتائج المعركة غير المتكافئة التي تخوضها قوات مجحفلة ومجوقلة ومدججة بكل انواع الكلاب البوليسية ضد شعب اعزل صدق بقلب ابيض ان الزمن هو زمن الاعتراض السلمي وليس زمن تشكيل المنظمات السرية المسلحة ولا زمن الانقلابات ؟!

وخطابي موجه يالدرجة الاولى الى مالكي وناشري وموجهي الاعلام الفضائي الامبراطوري العربي الذي قامت شهرته و"صدقيته" و"مقبوليته" الجماهيرية على ما رددوه على مدى سنوات طوال على مسامعنا بان الزمن هو زمن الراي والرأي الآخر ! اذ كيف تتحمل هذه الوسيسلة الاعلامية اوتلك وتصمد ولو للحظة امام ربها وجمهورها وضميرها ووجدانها باختصار قضية البحرين بدهس شرطيين من قبل متظاهرين؟؟!!

ومن ثم يبنى على ذلك محاصرة شعب باكمله وقهر شيوخه والتنكيل بشبابه وطحن اطفاله في عمليات اغتيال وحشية وخطف نساءه وحرائره المحجبات وهتك اعراضهن كما تفيد التقارير الموثقة وهن من النوع الذي لم يعرضن وجوهن حتى لاقرب الناس الى ازواجهن ! او تكسر عظام رجل مثل كريم فخراوي تحت التعذيب الى درجة الشهادة وهو الرجل الذي يعرف الناشرون العرب بانه لم يكن ينتمي لاي تنظيم او تفكير سوى تنظيم نشر الكتاب العربي الاصيل بين الشباب من اجل التوعية ؟!ا

و كيف تقبل هذه الوسيلة الاعلامية او تلك ان تمر مرور الكرام على خبر البحرين على مدى اسابيع فيما هي تطبل وتقرع اجراس الكنائس وترفع الاذان لقنابل حلف الاطلسي الذكية التي تقدر بالارطال والمحملة بمادة اليورانيوم المخصب القادمة على حاملة الطائرات الى بلادنا لتدكها من الاف الكيلومترات ولا يحركها وجدانها ولا للحظة ما يجري على بعد "شمرة عصا" كما تقول العرب من استديوهاتها من هدم لمساجد يذكر فيها اسم الله وحسينيات يرفع فيها صوت المحرومين والمظلومين وتحرق مصاحف لو قام بها مسيحي متصهين او يهودي تابع لسلطات الاحتلال لحدثت انتفاضة في الوطن العربي فاذا بنا نسكت على كل ذلك لان بعض من ابناء جلدتنا قاموا بذلك دفاعا عن الامن القومي العربي ؟!

لا والادهى من ذلك نروج للطرف المدجج بالقنابل الحارقة والسيوف الكاسرة بعد ذلك وفي هذه الوسائل الاعلامية نفسها: بان هذا الامر سيظل على حاله ما دام التهديد الايراني قائما, وبالتالي علينا نصرة هذا الحاكم على قاعدة " انصر اخاك ظالما او مظلوما " !!

استحلفكم بالله ايها الزملاء ان تفتحوا فضائياتكم يا جماعة الراي والراي الآخر ولو لساعات لاهل البحرين دون غيرهم شرط ان يكونوا من كل الاطياف وعلى راسهم الاطياف الحكومية بل ولجنود درع الجزيرة ايضا شرط مراعاة العدالة والانصاف في توزيع الوقت , وليس على طريقة هذا المفكر العربي او ذاك , وان تتركوهم ليشرحوا لنا ولو لمرة واحدة : اين هي معالم الانقلاب الذي كان يتهدد البحرين والذي كان يستلزم كل ما حصل فيها بما فيه احكام الاعدام الجاهلية المعلنة اخيرا بحق الشباب , واين هي معالم الخطر الايراني الداهم على امن البحرين وامن الجزيرة العربية ؟!

ولا نريد منكم ولا صوتا ايرانيا واحدا حتى , فنحن نقبل بذلك لان ايماننا بالله وقوة دفاعه عن المظلوم كما نؤمن بان مكره اقوى من مكرهم حتى لو استعانوا بكل جيوش العالم وليس فقط بدرع الجزيرة , عندها ستكتشفون ولو للحظات كم انتم ممعنون في ايذاء اهل البحرين الشرفاء سنة وشيعة يسارا واسلاميين والاهم من كل ذلك كم انتم مسؤولون يوم القيامة على المساهمة في عملية التغطية على اعمال سلطان ظالم والساكت على ظلم السلطان الظالم شيطان اخرس كما يقول الحديث الشريف !ام ان هذا الكلام نبيعه ونسوقه فقط في محاضرات الشريعة والحياة , وعندما ننزل الى الشارع ونواجه الحقائق الدامغة يصبح الدين لعق على السنتنا ندور به ما درت به مصالحنا ويقل الديانون حتى يكادون ينعدمون ؟!!

 الله الله في يوم الحساب يا جماعة , وهو في هذه الدنيا كما هو في الآخرة ومشايخنا ومثقفونا يعرفون ذلك جيدا , واذا امهلنا رب العالمين فلا يعني ابدا انه سيهملنا , فالدنيا يومان يوم لك ويوم عليك ! فاحترزوا وتجنبوا دعوة المظلوم والمكظوم فان دعوة الظالم تصل الى السماء دون حجب وتعبر كل الموانع باسرع من البرق والفيس بوك والتويتر وغيرها ويوم المظلوم على الظالم اكبر من يوم الظالم على المظلوم !

 واخيرا وليس آخرا فانني ارجو من الله ان تستيقظ هذه الضمائر الميتة تجاه ما يجري لجيرانها المسالمين وهم الذين لم ينزلوا الى الشوارع مسلحين الا بصرخات المظلومين , فيما يتم الدفاع عن اناس تكفيريين نزلوا الى الشوارع مدججين باسلحة الفتنة التدميرية وشعارهم طرد الدروز والعلويين والمسيحيين واخراجهم من بلادهم باعتبارهم "كفرة ولا يجوز ان يسكنوا الامارة الاسلامية الطاهرة" كما يروجون في مواقعهم الانترنيتية !!!

الله الله يا احرار العالم في اهل البحرين الشرفاء الاطهار البررة الذين لم يدهسوا حتى نملة فكيف تقبلون لانفسكم ان تركب عليهم افلام بوليسية من نوع دهس شرطيين , وهم الذين نزلوا الى الشوارع ولا يزالون يتلقون بصدورهم العارية رصاص الظلم والحيف والاجحاف والحقد غير المبرر اللهم الا اذا كنتم يا جماعة الراي والراي الآخر قد اتخذتم قراركم ورايكم وميثاق الشرف الصحفي الذي اعلنتموه غطاء لبند سري مفاده بان اكثرية شعب البحرين يستاهل الموت بل حلال قتله كما افتى احدهم من جزيرة العرب ب "حلية قتل ثلث الشعب السوري مع حاكمه الكافر" كما ورد في مواقع اليكترونية عديدة تابعة للتكفيريين والعياذ بالله " الفتوى المذكورة للمفتي اللحيدان " !
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: