۵۰۵مشاهدات
“أنا لا أقول أننا وصلنا إلى أرض الميعاد لعلاقات الخليج-إسرائيل. لكن الخبر السار هو أن الرحلة قد بدأت. هذا لا يعني أنه ليس فيها عوائق على طول الطريق”.
رمز الخبر: ۴۰۱۱۹
تأريخ النشر: 26 December 2018

شبکة تابناک الاخبارية: توقع مارك شناير، الحاخام اليهودي، ومستشار ملك البحرين، أن تشهد علاقات "إسرائيل" ودول الخليج الفارسي تحسناً ملحوظاً في ضوء الانسحاب الأمريكي من سوريا، كاشفاً معلومات عن رغبة السعودية في تطوير اقتصادها بمساعدة الكيان الإسرائيلي.

وقال شناير في مقابلة مع صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”، نشرت الأحد، إنه يتوقع أن يقوم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بزيارة إلى البحرين الشهر المقبل، وأن المملكة الخليجية الصغيرة ستنشئ قريبا علاقات رسمية مع إسرائيل.

وأضاف أن “إن خروج الولايات المتحدة من سوريا قد يسرع من صفقة جلب إسرائيل والخليج (الفارسي) معا”، وذلك نقلاً مع مصادر رسمية رفيعة لم يسمها في الخليج الفارسي.

وقال شناير إن السفير السعودي لدى الولايات المتحدة، خالد بن سلمان، أخبره مؤخرا أن سبب تقارب الخليج (الفارسي) مع إسرائيل هو العداء الحالي لبلده تجاه الجمهورية الإسلامية.

ونقل الحاخام عن السفير السعودي، أن إيران هي السبب الثاني، أما الاقتصاد فهو السبب الأول.

وقال شناير نقلا عن خالد بن سلمان قوله إن المملكة تريد إصلاح اقتصادها، لكن “لا يمكننا القيام بذلك دون إسرائيل”.

وأضاف الحاخام: “سنرى دولة أو دولتين تقيمان علاقات دبلوماسية مع إسرائيل. أعتقد أن البحرين ستكون الأولى”.

وعن الزيارة المرتقبة لنتنياهو إلى المنامة، قال شناير: “يقول لي حدسي أن ذلك سيحدث في شهر يناير. أعلم أن ملك البحرين ملتزم للغاية بإقامة العلاقات. سيكون ترددهم الوحيد هو السماح للسعوديين بالامتياز أولا”.

مضيفا: “أنا لا أقول أننا وصلنا إلى أرض الميعاد لعلاقات الخليج-إسرائيل. لكن الخبر السار هو أن الرحلة قد بدأت. هذا لا يعني أنه ليس فيها عوائق على طول الطريق”.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، تم تعيين شناير “مستشارا خاصا” لملك البحرين، حمد بن عيسى آل خليفة. في هذا المنصب غير مدفوع الأجر، وكُلف الحاخام بمساعدة مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي في المنامة، و”المساعدة في الحفاظ على الجالية اليهودية في البلاد وتنميتها”، على حد قوله.

القدس العربي

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار