۴۹۵مشاهدات
واكد قائلا، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وكما كانت على الدوام ستظل الى جانب جانب الشعب الفلسيطين وداعمة لقضيته لاننا نعتقد بان قضية فلسطين هي قضية الاسلام الاساسية.
رمز الخبر: ۴۰۰۸۳
تأريخ النشر: 24 December 2018

شبکة تابناک الاخبارية: اعتبر مستشار قائد الثورة الاسلامية في الشؤون الدولية علي اكبر ولايتي، المقاومة طريق الخلاص الوحيد في مواجهة الكيان الصهيوني، مؤكدا بان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستبقى كما كانت داعمة للقضية الفلسطينية واهدافها، معربا عن ثقته بان النصر النهائي سيكون من نصيب الشعب الفلسطيني ومقاومته.

جاء ذلك خلال استقبال ولايتي في طهران لوزير الخارجية الفلسطيني السابق وعضو المكتب السياسي رئيس كتلة حماس البرلمانية محمود الزهار والوفد المرافق له، حيث جرى البحث حول احدث التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

واشار الى ضرورة الصمود ودعم اهداف الشعب الفلسطيني والقدس الشريف وهنأ لمناسبة الانتصارات الحاصلة وقال، انه نتيجة لمقاومة وصمود الشعب الفلسطيني فقد تحققت انتصارات قيمة في مواجهة الصهاينة وحماتهم، حيث ينبغي ان يشكل ذلك درسا كبيرا لهم كي لا يفكروا بالعدوان.

واضاف، ان طريق الخلاص الوحيد امام اطماع ومؤامرات الصهاينة والاعداء هو المقاومة والصمود ومن الواضح ان محور المقاومة يتسع ويقوى يوما بعد يوم.

وتابع ولايتي، ان هذه الانتصارات والكفاح والمواجهة رغم قلة الامكانيات تبين قدرة الاسلام ولابد من مواصلة هذا المسار.

واشار الى ان بعض الدول العربية ليست متفرجة فقط بل هي داعمة للصهاينة ايضا واضاف، ان هؤلاء يتلقون سياساتهم من مكان اخر ولا يقدمون اي دعم للشعب الفلسطيني ولكن من المؤكد انكم ستحققون النصر النهائي في طريق المقاومة والكفاح الذي اخترتموه.

واكد قائلا، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وكما كانت على الدوام ستظل الى جانب جانب الشعب الفلسيطين وداعمة لقضيته لاننا نعتقد بان قضية فلسطين هي قضية الاسلام الاساسية.

من جانبه وجه الزهار الشكر والتقدير للجمهورية الاسلامية لدعمها للقضية الفلسطينية، واعتبر ان من الواضح بان الصحوة الاسلامية متصاعدة، معربا عن ثقته بانتصار مقاومة الشعب الفلسطيني الذي يدرك جيدا بان هنالك من يدعمه و"سنصلي جميعا في المسجد الاقصى قريبا ان شاء الله تعالى".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار