۴۰۳مشاهدات
وأعادت واشنطن فرض الحظر على طهران بعد انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في مايو/أيار الماضي، من الاتفاق النووي الدولي مع ايران عام 2015 .
رمز الخبر: ۳۹۷۰۷
تأريخ النشر: 26 November 2018

شبکة تابناک الاخبارية: أكد وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه أن شركة "سي.إن.بي.سي" الصينية المملوكة للدولة حلت محل شركة توتال الفرنسية في مشروع بارس الجنوبي للغاز الذي تقدر قيمته بمليارات الدولارات.

وأبلغ زنغنه، وكالة أنباء مجلس الشورى الإسلامي الإيرانية، اليوم الأحد، أن "سي.إن.بي.سي" الصينية حلت رسميا محل توتال في المرحلة الـ11 من بارس الجنوبي، لكنها لم تبدأ العمل بعد. ينبغي إجراء محادثات مع سي.إن.بي.سي بشأن متى ستبدأ العمليات".

وكان زنغنه قد أعلن، في أغسطس/آب الماضي، أن "توتال" انسحبت رسميا من مشروع بارس الجنوبي في إيران، في أعقاب إعادة فرض الحظر الأميركي على طهران.

وقالت توتال، في بيان، في الثامن من مايو/أيار "إنها لن تستمر في مشروع إس.بي 11، وسيتعين عليها أن تنهي جميع العمليات المرتبطة به قبل الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني 2018، ما لم تحصل توتال على إعفاء استثناء محدد للمشروع من قبل السلطات الأميركية بدعم من السلطات الفرنسية والأوروبية".

وكانت توتال قد وقّعت عقدا بقيمة 4.9 مليارات دولار لتطوير مشروع جنوب بارس- المرحلة 11، إلا أن عودة الحظر الأميركي على إيران دفعها إلى الخروج من المشروع.

وأعادت واشنطن فرض الحظر على طهران بعد انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في مايو/أيار الماضي، من الاتفاق النووي الدولي مع ايران عام 2015 .

رایکم
آخرالاخبار