۸۵۴مشاهدات
على الصعید ذاته اشار وزیر الخارجیة الاذربیجاني الما محمدیاراف الى التاریخ والثقافة المشتركین بین ایران وتركیا واذربیجان قائلا 'نحن ندعو الى التعاون في مجال النقل وتعزیز العلاقات التجاریة'.
رمز الخبر: ۳۹۴۶۳
تأريخ النشر: 31 October 2018

شبکة تابناک الاخبارية: قال وزیر الخارجیة الایرانیة في ختام الاجتماع المشترك مع نظیریه التركي والاذربیجاني في اسطنبول ان البلدان الثلاثة تتخذ مواقف متشابهة حیال قضایا المنطقة وانها عازمة على التعاون المشترك.

ووصف الوزیر محمد جواد ظریف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظیره التركي 'مولود تشاووش اوغلو' و الاذري 'المار محمدیارف'، وصف اجتماع اسطنبول الیوم الثلاثاء بانه اجتماع ایجابي وقال ان تعاون طهران وانقره وباكو یحظى باهمیة بالغة في تطور المنطقة وتحسن الاوضاع المعیشیة ویعزز اركان السلام والامن الاقلیمیین حیث تواجه المنطقة وللاسف تحدیات عدیدة في هذا المجال.

كما وصف مواقف البلدان الثلاثة حیال هذه التحدیات بانها متشابهة معربا عن امله بحل قضایا المنطقة خاصة مشاكل الشعب السوري والفلسطیني والیمني وسائر شعوب الشرق الاوسط بالاسالیب السلمیة قائلا 'نحن طالما اكدنا ضرورة تسویة قضایا المنطقة سلمیا ووفقا للقوانین الدولیة وشددنا على ذلك مرة اخرى فی البیان الصادر عن اجتماعنا'.

واشاد وزیر الخارجیة بدعم تركیا واذربیجان لخطة العمل المشترك الشاملة مؤكدا ضرورة استمرار التعاون في اطار الاتفاق النووي مستنكرا بذلك الاجراءات الاحادیة .

وقال ان الانسحاب من الاتفاق النووي لایستهدف بلدا بل السلام والامن الاقلیمیین وعلاقات الدول القائمة على القانون وان مثل هذا الاجراء لامحل له في المجتمع المتحضر.

واكد وزیر الخارجیة 'ان البلدان الثلاثة تتمتع بامكانیات هائلة للتعاون المشترك ونحن سنعمل على تعزیز التعاون فیما بیننا فی مجال النقل والطاقة والعلوم والتقنیات .

واوضح ان العالم الیوم قادر على المضي قدما بالاتكال على الاقتصاد المعرفی و'نحن البلدان الثلاثة لدینا من الامكانیات مایؤهلنا لاقامة تعاون جید فیما بیینا ' مؤكدا ان تعاون القطاع الخاص یشكل جانب هام اخر من التعاون بین البلدان الثلاث.

وحول نتائج اجتماع اسطنبول قال 'قررنا ان یتم عقد اجتماع للقطاع الخاص للبلدان الثلاثة باعتباره خطوة هامة فی التعاون الاقلیمي'.

واعتبر التعاون المالي والمصرفي والاستفادة من العملات المحلیة لتنمیة العلاقات الاقلیمیة بانهما من الخطوات الضروریة لمنع التدخل الاجنبي مؤكدا على التعاون الجمركي المشترك.

واضاف وزیر الخارجیة 'نحن قررنا الیوم ان یعقد خبراء البلدان الثلاثة اجتماعا مشتركا لوضع برنامج على مدى الاعوام الثلاثة القادمة وفقا لهذه الاولویات.

من جانبه اشار وزیر الخارجیة التركی مولود تشاووش اوغلو الى اللقاءات التی جمعته بنظیریه الایراني والاذري والاجتماع الثلاثي الناجح وقال ان المباحثات ركزت على السبل الكفیلة بتعزیز التعاون الثلاثي الى جانب القضایا الاقلیمیة .

وقال ان تركیا طالما دعمت القرارات المشتركة والمتعددة وعارضت الاجراءات الاحادیة ومن هذا المنطلق فان الدول الثلاث اكدت ضرورة تسویة المشاكل الاقلیمیة عبر الحوار.

ودعا الى استمرار التعاون من اجل احلال السلام والامن الاقلیمیین واصفا التعاون المشترك في مجال النقل بانه یصب في مصلحة جمیع دول المنطقة.

وقال ان ایران وجمهوریة اذربیجان تتمتعان بمصادر غنیة للطاقة بما فیها الغاز الطبیعي والنفط وان تركیا تؤمن ما تحتاجه في هذا المجال من هذین البلدین و'نحن عازمون على مواصلة التجارة الثنائیة مع هذین البلدین الشقیقین'.

وشدد بالقول'نحن نتطلع الى بلوغ حجم التبادل التجاری مع ایران الى 30 ملیار دولار في العام ورفعه الى 10 ملیارات دولار مع اذربیجان وعلى هذا نشجع المستثمرین على الاستثمار في هذه البلدان الثلاثة'.

وقال تشاووش اوغلو ان تركیا واصلت تعاونها مع ایران حتى بعد انسحاب امیركا من الاتفاق النووي وانها تتشاور مع الدول الاوروبیه بشأن كیفیة استمرار التعاون مع ایران.

واعلن دعم بلاده لایران امام الحظر الامیركی واكد 'نحن بحثنا ایضا تداعیات الحظر الاحادی على ایران والدعم الذي یمكن ان تقدمه تركیا لایران في هذا المجال'.

على الصعید ذاته اشار وزیر الخارجیة الاذربیجاني الما محمدیاراف الى التاریخ والثقافة المشتركین بین ایران وتركیا واذربیجان قائلا 'نحن ندعو الى التعاون في مجال النقل وتعزیز العلاقات التجاریة'.

ودعا الى استمرار مشروع مد خط سكك الحدید بین البلدان الثلاثة واكمال مشروع خط سكك حدید رشت- استارا لمواصلة مشروع ممر نقل الشمال- جنوب وقال ان تنفیذ مشاریع النقل المشتركة من شأنه ان یسهل التواصل بین الدول الثلاث.

وقد عقد الاجتماع الثلاثي یوم الثلاثاء فی اسطنبول.

رایکم
آخرالاخبار